إعلان

حارس صباحاً ومنظم حفلات جنسيّة ليلاً... مدرسة تتحوّل بيت دعارة!

المصدر: النهار العربي
مدرسة إعدادية في شبرا
مدرسة إعدادية في شبرا
A+ A-
كشفت تحقيقات النيابة العامة المصرية تفاصيل جديدة ومثيرة في واقعة ضبط شبكة دعارة داخل مدرسة إعدادية تابعة لإدارة الساحل التعليمية في منطقة الساحل.
 
وبحسب التحقيقات، تبيّن أن ممارسة الدعارة كانت تتم داخل إحدى القاعات بعد مغادرة الطلاب للمدرسة، وفقاً لصحيفة "المصري اليوم".

وأشارت التحقيقات أيضاً، الى أن كلاً من حمدي. ح (58 سنة) وهو حارس بمدرسة شبرا الإعدادية، وأميرة. ب (29 سنة) وهي عاملة نظافة، وأمل. ح (35 سنة) وهي عاملة بمصنع، وإنصاف. ع (51 سنة) وهي عاملة، وخلف. و (46 سنة) ويعمل كسائق، ومازن. م (55 سنة) وهو عامل، ورفعت. ر (52 سنة) وهو رئيس تمريض بمستشفى صحة نفسية حكومية، حوّلوا مدرسة الساحل الإعدادية إلى وكر لممارسة الدعارة.

وذكرت التحقيقات أن "المتهمن كانوا يقيمون حفلات جنسية، داخل الفصول من خلال استقطاب المومسات والراغبين في ممارسة الجنس بمقابل مادي، مع استغلال مرافق المدرسة كافة في تسهيل عملهم الإجرامي"، موضحة أنه "تم القبض على المتهمين متلبسين بإقامة حفلة جنسية، داخل الفصول بالطابق الأول من المدرسة".

ومن مفاجآت تلك القضية، بحسب التحقيقات، أن حارس المدرسة هو من يقوم بتنظيم تلك الحفلات بعد انتهاء اليوم الدراسي. وبمواجهته، اعترف الحارس بارتكاب الواقعة بالتعاون مع باقي المتهمين، وتم تحرير محضر وإحالة جميع المتهمين إلى النيابة العامة، التي قررت حبسهم على ذمة التحقيقات.

وكانت الأجهزة الأمنية قد تلقت بلاغاً من مدير مدرسة حدائق شبرا الإعدادية محمد. أ، عن قيام المتهم حارس المدرسة باستغلال مرافق المدرسة في تسهيل ممارسة أعمال الدعارة، وقال إنه أثناء قيامه بعمله كمسؤول أمن بالإدارة التعليمية، ومروره على مدرسة شبرا الإعدادية، وجد حارس المدرسة وبرفقته رجلان وامرأتان داخل المدرسة، فانتقل ضباط الأمن الى المدرسة وضبطوا المتهمين متلبسين على سرير إحدى الغرف.

الكلمات الدالة