إعلان

لماذا يكرهوننا سيّدي؟

المصدر: النهار العربي
راشد بن خزام
الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي العهد الأمير محمد بن سلمان
الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي العهد الأمير محمد بن سلمان
A+ A-
لم أتمكن من رصد الأموال التي وهبتها السعودية للكثير من الدول، عدا عن الزعامات العربية والإسلامية، من أجل النهوض ببلدانهم ومعالجة شؤونهم الداخلية... وارتأيت أن لا أخوض في هذا المجال، فقد صار معلوماً للجميع وإن كانت السعودية لا تحبذ الحديث عنه من باب العطاء بلا منّة. بيد أن الأمور اختلفت والسياسات العالمية صارت تهتم بمصالحها ومصالح شعوبها أولاً، وثانياً وأخيراً وهذا هو المنطق الذي يحتاج إلى قرار صارم وحاسم، فانبرى للأمر قائد عربي فذ اكتسب الكثير من الحنكة والدهاء ما يمكنه أن ينأى ببلده بعيداً من الأوضاع الاقتصادية السيّئة التي يمر بها العالم جراء الأزمات المتتالية، فكانت لقرارات سيد الوطن وحكيمه سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان أكبر التأثير في الوضع العام في البلاد حتى أن المواطن والمقيم خلال العامين المنصرمين لم يشعرا بأي تغيير في حياتهم المعيشية المعتادة...
 
وتسلّم ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز زمام الرؤية برأي ومشورة من قائد الوطن، فكانت الاحترافية على أعلى مستوياتها لتنفيذ خطط ورؤية كان يصعب الحديث عنها، فكيف أن يتم تنفيذها... بيد أن الأمور كما الغيث نجد له كارهاً ومحباً وأحياناً ثمة غوغائيون يحاولون التقليل من الجهد لخلق الأباطيل لقتل كل عزيمة... اليوم نحن نسير برؤيتنا نحو السؤدد ونقاتل من أجلها كي نحقق طموحاتنا، فكانت "هيئة الترفية" صناعة محلية بنكهة عالمية أوكلها ولي العهد الى أحد رجالات الوطن الذي ما فتئ يصل الليل بالنهار من أجل تحقيق الأهداف المنشودة، فكان لتركي بن عبد المحسن آل الشيخ الصولات والجولات ليبرهن للعالم أن شباب هذا الوطن ليسوا ضعفاء وقد صعدوا إلى الفضاء قبل نحو أربعة عقود وهم اليوم يعملون بالقوة نفسها لجذب العالم كله الى "الرياض قلب الأرض"...
 
صحيح أننا حديثو عهد بهذه الصناعة التي ستكون رافداً وطنياً قوياً إلا أننا استطعنا أن نشق أكثر من منتصف الطريق، وهذا لعمري سباق لا مثيل له وقد أبهر العالم من حولنا. توقفت السعودية عن فتح خزائنها للخارج وفتحتها للداخل من أجل مقومات وطن وشعب أبي قوي الشكيمة ولا يقبل الانكسار... لذا هم يكرهوننا ويحقدون على كل نجاحاتنا ويتمنون أي هفوة كي يستغلوها ويعلنوها في كل محفل...
 
استطاع رجل الدولة تركي آل الشيخ أن يكسر الكثير من الحواجز وحاربوه حتى في شخصه وحياته الاجتماعية همزاً ولمزاً. وهذه لعمري ضريبة النجاح... نعم نجحنا في خلق بيئة رائعة وسننجح لنجعل الأرض خضراء بلون علمنا، ولن نلتفت كمواطنين أولاً لكل تلك "اللمزات" التي يفوح من دواخلها الكذب والتلوّن لأننا أوقفنا بثقافتنا وتلاحمنا كل شيء كانوا يستغلونه ضدنا، وشمّر رجال دولتنا الفتية عن سواعدهم، كلٌّ في مجاله، لجعل الاستثمار لنا ولأجيالنا القادمة في السياحة والترفيه والبناء والتجارة. من أجل كل ذلك هم يكرهوننا سيدي...
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم