إعلان

لبنان... المهمة غير المستحيلة

المصدر: د. منصور المالك- النهار العربي
تظاهرة لبنانية خلال الانتفاضة السابقة
تظاهرة لبنانية خلال الانتفاضة السابقة
A+ A-
يدرك جميع اللبنانيين أو على الأقل المخلصون منهم للوطن أنه لا يمكن للبنان أن يعود دولة طبيعية وسط هيمنة الميليشيات وانتشار السلاح غير الشرعي، وأنه لا بد من سيطرة الدولة على الأوضاع في كل المناطق وعلى الصعد كافة. عودة سيطرة الدولة الرسمية تحقق للبنان العدالة والثقة الدولية وتحقق الأمن والأمان اللازمين لأي نمو وازدهار.
 
ويتساءل كثيرون كيف يمكن للدولة أن تسحب السلاح وتحل الميليشيات التي هي في واقع الأمر تسيطر على مؤسسات الدولة بل وتتحكم في تركيبتها. والكثير يؤكد أيضاً بل ويقسم لك أن هذه هي المهمة المستحيلة.
 
لكن لو نظرنا الى تاريخ لبنان سنجد أن الشعب اللبناني واجه ما هو أقوى وأشد واستطاع النجاح وتحقيق النصر. ولعل أقرب تجربة هي ثورة الأرز 2005 التي استطاعت إخراج الجيش السوري الذي كان أقوى من الميليشيات الموجودة حالياً وأكثر سيطرة على لبنان من شماله إلى جنوبه ومن شرقه إلى غربه.
 
قد يقول البعض إن ثورة الأرز رافقها دعم دولي ضاغط وهذا صحيح، لكن الصحيح أيضاً أن أي تحرك شعبي لبناني سلمي سيرافقه دعم عربي ودولي ضاغط وربما أكثر من السابق.
 
إذاً ما هو مطلوب من الشعب اللبناني هو توحيد صفوفه في مواجهة هذه الميليشيات وقوى السلاح غير الشرعي في تحرك سلمي مدعوم دولياً إنقاذاً للبنان من وضعه المأسوي وقبيل تحول الوضع الى حرب الجائعين والمعدمين واليائسين.
 
التحرك السلمي يجب أن يكون لبنانياً خالصاً وتحت شعار "لبنان أولاً ولبنان فوق الجميع". وأن يصار الى انتخابات برلمانية جديدة تطيح بالرؤوس القديمة وتأتي بوجوه جديدة غير طائفية وغير مناطقية وغير فاسدة همها الأول الإصلاح وأولويتها لبنان.
 
في لبنان الكثير من المخلصين والكثير من الشجعان والكثير من المبدعين، رجالاً ونساءً صغاراً وكباراً، وهم قادرون إذا اتحدوا على أن ينقذوا لبنان، وإذا لم يتحدوا فإن المهمة تصبح مستحيلة.
 
@MSAlmalik
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم