إعلان

ثقافة الامتنان وثقافة عدم التوقّع

المصدر: النهار العربي
سمير قسطنطين
رسالة شكر
رسالة شكر
A+ A-
 يلفتُني الإنسان الذي يقول "شكراً" لشخصٍ آخر ساعدَه على إتمام عملٍ ما أو قدّم له خدمةً ما. يُعجبني إنسانٌ حاولْتَ أنتَ أن تعينَه في مسألةٍ ما، وإذ به بعد يومٍ أو يومين من تحقيق الإنجاز يتصلُ بكَ ليقول لكَ "شكراً على المساعدة". 
 
تقديم الشكر أو ما أرغبُ في تسميته "ثقافة الامتنان"  The Culture of Thanksgiving  أراه نادراً هذه الأيام، وهذا لا يشبه تاريخَنا كلبنانيين. سأقول لكَ لماذا. إذا كُنتَ تعيشُ في الولايات المتحدة مثلاً، وأردتَ أن تشكرَ أحدَهم، يمكنكَ استعمال عباراتٍ قليلة جداً للشكر من مثل Thank You أو Thanks أو في الحدّ الأقصى تستعمل تعبير I appreciate it. لكن في القاموس اللبناني هناك عباراتٌ كثيرة جداً تعبّرُ عن امتنانِك لشخصٍ وقفَ إلى جانبِك أو ساعدَك. من هذه العبارات: "كتِّر خيرَك، ما في منّك، عَ سلامتك، طوِّل عمرك، سلِّم إيديك، ممنون عينيك، مشكور يا آدمي، يخليك لأهلك، مين خلّف ما مات" ... إلى ما هنالك من عباراتٍ أخرى جميلة جداً لا مجال لذكرِها كلّها الآن.
 
ماذا يعني ذلك؟ هذا يعني أنّ اللبنانيين بثقافتِهم المجتمعيّة المتراكِمة كانوا أُناساً يشكرون ويعبّرون عن امتنانهم، ذلك لأنّ اللغةَ والعبارات هي انعكاسٌ لثقافات الشعوب. لكنّ البعضَ يشعر أنّ الزمنَ تغيّر. تساعدُ أحدَهم على إيجادِ وظيفة. يذهبُ إلى المؤسّسةِ، يقابلونه ويقرّرون توظيفَه. يغيبُ صاحبُنا عن السمعِ وهو الذي كان يتّصلُ بك مرةً في اليوم على الأقل. تتّصلُ به بعد أسبوع لتتابعَ الموضوع. يبدأ حديثه كالتالي: "كنت بدّي إحكيك بس انشغلت. بلّشت عندُن بالشغل بس المعاش قليل". تشعر في تلك اللحظة أنّك لم تخدمه بل أسأتَ إليه.
 
ثقافةُ الشكر هي غير ثقافة "التبخير". هي تعبيرٌ جميل عن امتنانِك لشخصٍ بذلَ جهداً لكي تكون أنتَ مرتاحاً. كلّنا نتوقّع كلمة "شكراً". حتى المسيح نفسه، عندما شفى الرجال العشرة الذين كانوا يعانون مرض البرص، توقع كلمة "شكراً". المعلّم شفى عشرة أشخاص. واحدٌ فقط عاد ليعبّرَ عن الامتنان. لم يتأخّر المسيح في سؤالِه عن التسعة الباقين "أين هم"؟ لكن إذا شكرَك أحدُهم أو لم يشكرْكَ، ففي مقابل ثقافة الامتنان، يجب أن يتمتّع من يسعى لخدمةِ الآخرين بثقافة "عدم التوقّع". مشكلتُنا في العتب الذي لا يفيد هو في توقّعاتنا العالية أكثر مما هي في تقصير غير الشاكرين. وليام شكسبير الأديب البريطاني الذائع الصيت قال مرة: "إنّي أعيش الفرح باستمرار ذلك لأنني لا أتوقّع أيّ شيء من أيِّ شخصٍ". 
 
ثقافةُ الامتنانِ جميلةٌ. في بعض المجتمعات يعلّمون أولادَهم ثلاثَ كلمات يسمّونها كلماتٍ سحرية أي Magic Words وهي عبارات: "لو سمحت"، أي please، و"أنا اعتذر" أي I am sorry، و"شكراً" أي Thank You. كلمة "شكراً" كلمة سحريّة، وأعتقد أيضاً أنّ ثقاقة عدم توقّع أيّ شيء في المقابل هي حالة أكثر سحراً.
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم