إعلان

غزوة "الدب الحميم" لا تستفزّ ترامب!

المصدر: النهار العربي
واشنطن- هشام ملحم
واشنطن- هشام ملحم
علما الولايات المتحدة وروسيا
علما الولايات المتحدة وروسيا
A+ A-
تواصل الأجهزة الحكومية الأميركية والشركات الإلكترونية الكبيرة مثل "مايكروسوفت" وغيرها تحقيقاتها لمعرفة حجم الأضرار التي تسبب بها أكبر هجوم الكتروني تعرضت له الحكومة الأميركية وكبرى شركات القطاع الخاص، والذي قال الاختصاصيون عقب الكشف عنه أن روسيا تقف وراءه. ومساء أمس الجمعة وبعد أيام من الإيجازات الرسمية التي تضمنت تلميحات بأن الاستخبارات الروسية هي التي شنت الهجوم، وجه وزير الخارجية مايك بومبيو أصبع الإتهام علناً لروسيا. وقال بومبيو في مقابلة مع شبكة "فوكس" التلفزيونية: "نستطيع الآن ان نقول بوضوح كامل إن الروس هم الذين قاموا بهذه الاختراقات". وأشار بومبيو الى أن الهجوم شمل زرع شفرات خبيثة في الأجهزة الإكترونية التابعة للحكومة الأميركية، وكذلك أجهزة الشركات الأميركية، إضافة الى دول أخرى.
 
وبينما يناقش المشرّعون الأميركيون من جمهوريين وديموقراطيين ما اذا كان يجب اعتبار الهجوم "عملاً حربياً" يتطلب رداً قوياً إلكترونياً وربما عبر وسائل اخرى لمعاقبة وحدة الاستخبارات الروسية المعروفة باسم "الدّب الحميم" Cozy Bear التي قامت باختراقات مماثلة في السابق، وغيرها من الأجهزة الروسية، لا يزال الرئيس دونالد ترامب يلتزم الصمت المطلق. وعلى مدى خمسة أيام لم يقم ترامب بأي نشاط علني، ولم يعلق في شكل مباشر أو غير مباشر على اختراق غير مسبوق لكل الوزارات المهمة مثل وزارة الأمن الوطني، الخزينة، ووزارة الخارجية وأقسام في وزارة الدفاع، وحوالى 18 الف شركة أميركية. وكان من الطبيعي أن يؤدي صمت ترامب المريب واختفاؤه عن الأنظار الى طرح السؤال: أين هو الرئيس ترامب؟
 
ومنذ الكشف عن الهجوم الإلكتروني يوم الأحد الماضي، قام ترامب بإطلاق أكثر من 90 تغريدة على شبكة "تويتر"، معظمها تضمّن شكاويه المعروفة والتي لا أساس لها من الصحة حول تزوير نتائج الانتخابات، ولكنه لم يخصص حتى تغريدة واحدة عن الاختراق الإلكتروني الذي أظهر للعلن وفي شكل محرج ضعف الدفاعات الأميركية ضد مثل هذه الهجمات التي يجب ألا تكون مفاجئة، بعد تعرض الولايات المتحدة في السنوات الماضية لهجمات إلكترونية شنتها دول مختلفة مثل الصين وكوريا الشمالية وإيران، إضافة الى روسيا. والمفارقة اللافتة، هي أن منصة الأمن الإلكتروني المعروفة باسم FireEye والتابعة لشركة "مايكروسوفت" هي التي أعلمت أجهزة الاستخبارات قبل أسابيع بالهجوم الإكتروني الذي اخترق حتى أجهزة الاستخبارات ذاتها، وبأن هذا الهجوم مستمر منذ حوالى 9 أشهر.
 
ويأتي هذا الاختراق الكبير للأجهزة الأميركية في الوقت الذي تعيش فيه الولايات المتحدة أسوأ فترة خلال مواجهتها لجائحة كورونا حيث وصل عدد المصابين بالفيروس الى أكثر من 17 مليون أميركي، وعدد الوفيات الى أكثر من 314 الف ضحية. وفي الأسابيع الماضية وصل معدل الوفيات الى أكثر من ثلاثة آلاف ضحية في اليوم. هؤلاء ايضاً لم يحظوا بكلمة واحدة من رئيسهم.
 
ما هو مؤكد حتى الآن هو أن الهجوم الإلكتروني "متقدم ومعقد للغاية" كما قال مسؤولون أميركيون في إيجازات خلفية مع الصحافيين، وهذه اشارة الى ان الطرف المهاجم هو دولة تملك قدرات تقنية والكترونية ضخمة، وهو ما أكده مساء الجمعة الوزير بومبيو. ولكن ما هو غير معروف بدقة للشعب الأميركي، ولكن أيضاً للمسؤولين هو مدى الهجوم وأهدافه الحقيقية: هل هو للتجسس، أم لامتحان دفاعات الأجهزة الأميركية، أم التحضير لتخريبها.
 
وكان عدد من أعضاء مجلس الشيوخ من الحزبين بعد تلقيهم لخلاصات من المسؤولين في أجهزة الاستخبارات قد وجّهوا أصابع الاتهام الى روسيا. وجاء أقسى نقد لصمت الرئيس ترامب من السناتور الجمهوري مت رومني الذي قال إن "من غير الاعتيادي في مثل هذا الظرف ألا يصدر عن البيت الابيض موقف احتجاجي قوي يعقبه اجراءات عقابية". وأضاف رومني، وهو من الجمهوريين القلائل في المجلس الذين يتجرؤون على انتقاد ترامب أن الاختراق الالكتروني "مماثل لقيام قاذفات روسية بالتحليق سراً في الأجواء الأميركية بما فيها التحليق فوق العاصمة، ولكن أن لا نرد على هذا العمل فهذا أمر مذهل".
 
وخلال سنواته الأربع في البيت الأبيض اتخذ الرئيس ترامب مواقف ايجابية للغاية من بوتين وروسيا وصلت الى مستوى التشكيك بصدقية أجهزة الاستخبارات الأميركية عندما تكون تقويماتها تتعارض مع ما يقوله بوتين. وكان ترامب قد رفض انتقاد بوتين بعد الكشف عن أن روسيا عرضت مكافآت مالية لحركة "طالبان" المتطرفة في أفغانستان مقابل قتل جنود أميركيين. ترامب أيد عملياً احتلال روسيا وضمها لشبه جزيرة القرم، ورفض انتقاد بوتين وقمعه للناشطين الروس، وأضعف حلف شمال الاطلسي "الناتو" وهو هدف روسي قديم، وهو لم يتورع خلال حملته الأولى في 2016 من دعوة روسيا علناً للتجسس على منافسته هيلاري كلينتون. ومرة اخرى يتساءل المحللون الأميركيون عن أسباب موقف ترامب الغريب والمشين من بوتين وروسيا، حيث تبرز تفسيرات وتكهنات عديدة من الصعب تأكيدها.
 
وليس من المتوقع أن تتم ترجمة اتهام الوزير بومبيو لروسيا بشنّ الهجوم الأخير، الى إجراءات عقابية، ليس فقط لأن ترامب لن يقوم بمثل هذه الخطوة، بل أيضاً لأنه لم يبقَ امامه في البيت الابيض سوى شهر واحد قبل تنصيب الرئيس المنتخب جوزف بايدن. وبعكس صمت ترامب، تحدّث بايدن بقوة عن ضرورة ردع روسيا قائلاً: "علينا أن نعرقل ونردع خصومنا لمنعهم من شنّ هجمات الكترونية بالدرجة الأولى". وتابع بايدن أن "على خصومنا أن يدركوا أنني كرئيس لن أقبل بهذه الهجمات الاكترونية ضد بلادنا". كما شدد بايدن على أن "اتخاذ الإجراءات الدفاعية ضد مثل هذه الهجمات ليس كافياً، بل على الولايات المتحدة أن تقوم باجراءات عقابية مضادة".
 
صمت ترامب ورفضه اتخاذ اجراءات عقابية ضد روسيا، يعني أن هذه المشكلة الخطيرة مثلها مثل تحدي فيروس كورونا، وأسوأ أزمة اقتصادية منذ الكساد الكبير في ثلاثينات القرن الماضي، وإضعاف علاقات أميركا الدولية مع حلفائها التقليديين، هي من بين المشاكل التي إما خلقها ترامب أو ساهم في تأزيمها، والتي تشكل تركة ثقيلة سوف يضطر الرئيس الجديد لحمل أعبائها لحظة انتهاء إدلائه لقسم اليمين بعد شهر. 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم