إعلان

بين الخندق والجسر... "الموت لا يوجع الموتى"

المصدر: النهار العربي
غسان زقطان
غسان زقطان
صورة مأخوذة من الشريط المسرب عن مجزرة حي التضامن حيث السجين يقاد الى القتل
صورة مأخوذة من الشريط المسرب عن مجزرة حي التضامن حيث السجين يقاد الى القتل
A+ A-
حتى غيمة كثيفة مثل الحرب في أوكرانيا وحصار مصنع آزوفستال وتكسر سلاسل التوريد في الكوكب، وجدل لابيد ولافروف حول أصول هتلر، لم تستطع أن تغطي على ذلك الخندق المعد ببرود في شارع ضيق بين نوافذ البيوت، والمفروش بدواليب السيارات، الخندق الذي حفره الرقيب في المخابرات السورية أمجد يوسف وفريقه في حي التضامن في دمشق سنة 1913.
 
الحي الذي انضم إلى ما يشبه عشوائيات أخرى نشأت في أوقات مختلفة كأحزمة فقر حول دمشق، كان ملاذاً للنازحين من هضبة الجولان بعد هزيمة 1967، وتحول خلال عقدي السبعينات والثمانينات من القرن الماضي إلى وجهة للمهاجرين من الريف السوري نحو المدينة، وضم لاجئين من العراق وعائلات فلسطينية وكرداً وتركماناً..، كان اقتراحاً متدرجاً باللجوء وشيء من الأمان، أكثر من مخيم وأقل من بلدة، محطة في طريق غامض بلا زمن واضح، حيث يتقبل الجميع الجميع ويحدقون بصبر يتقنه اللاجئون في أضواء المدينة، أو في الطرق المنسية التي تؤدي إلى بلادهم.
 
الفيديو الذي أفرج عنه أخيراً عن مذبحة حي التضامن وظهر في أكثر من وسيلة إعلامية، ومنها صحيفة "الغارديان" البريطانية، كان أقرب إلى عملية إفراج متأخرة عن القتلى الذين حبسوا في الشريط أكثر من تسع سنوات، هناك كما تشير المصادر نفسها أكثر من 27 شريطاً لمذابح شبيهة في مناطق مختلفة من سوريا. 
 
العيون المعصبة التي لم تشهد موتها كانت تعرف أنه يلهث وراء أكتافها ويقفز على الحواف، بينما هي تتعثر بأكوام الخرسانة وقطع الأثاث المحطمة، أبصره العالم الآن، الرقيب الذي قتل أكثر من أربعين شخصاً في مناسبة واحدة، وأحرق جثثهم في حفرة، ظهر في صورة وهو يأكل مع رفاقه، مائدته فقيرة ويداه قصيرتان.
 
الذين خرجوا من سجون النظام نتيجة لمرسوم مفاجئ، لا أرقام أو قوائم، لم يتمكن بدوره من تغطية خندق التضامن، بقي مكشوفاً، وواصل الرقيب في متوالية تتجدد كل مرة جر رجل ممتلئ معصوب العينين من ياقته نحو الحفرة. كأنما يجر سوريا ويلقيها هناك.
 
حتى أول من أمس خرج نحو 250 مسجوناً، ويبدو أن هناك مجاميع أخرى يجري انتقاؤها، بما يتلاءم مع المرسوم، من السجون المنتشرة في مناطق النظام، وشحنها في الطريق إلى جسر الرئيس في دمشق.
 
 الذين أطلق سراحهم كانوا يخرجون من حادثة الموت، حادثة طويلة لموت يتعثر، ولكنهم في خروجهم كانوا يؤكدون الموت ويحملونه في الخوف، كانوا خائفين من النجاة ومن الذكريات.
 
الجالس على حجر والمشدوه بالضوء وصاحب العينين الزائغتين، أشخاص لا يعرفون، بالضبط لا يعرفون. 
أحوالهم في "حريتهم" هي ذكريات موتهم.
 
"..الموت لا يوجع الموتى، الموت يوجع الأحياء" يقول محمود درويش.
 
الناس الذين وقفوا على سياج الجسر وتحته وفي ظل الأشجار القريبة كانوا يبحثون عن الموت أيضاً، كانوا خائفين أيضاً وهم يقلبون أجساد قتلاهم في سؤالهم الوحيد، ليس ثمة احتجاج أو غضب أو لوم، السؤال فقط بحوافه المهشمة حول أشخاص خرجوا من البيت قبل عشر سنوات بعد الفطور، أو لشراء السجائر، أشخاص تبادلوا معهم القمصان والضحك، وأنصتوا إلى أصواتهم وانفتاح الباب في الليل حين تدخل رائحة التبغ والمقهى، وتضحك خشخشة أكياس الخضر والحلوى الرخيصة.  
 
ومن الشارع الضيق، قبل أن يصبح خندقاً، يتنحنح أشخاص أنهكهم يوم عمل.
 
غيمة الناجين الذين أطلق سراحهم تحت الجسر لم تستطع أن تمنع رائحة الدواليب والأجساد البشرية المحترقة، ولكنها استعادت القتل كحقيقة لا نجاة منها في سوريا من أمارات "جيوش الإسلام" في الشمال إلى حزام دمشق وخاصرتها، وعممته ومنحته فرائس جديدة.
 
سوريا التي تمشي في ما يشبه طقوساً غريبة بين الخندق والجسر.

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم