إعلان

أشهر معالم أوروبا... استمتع بزيارتها بعيداً عن الزحمة!

المصدر: النهار
ريم قمر
لندن
لندن
A+ A-

رغم الظروف الصعبة التي نعيشها، قد تكون هناك ناحية إيجابية يمكن استغلالها. فمع مكوث معظم سكان العالم في منازلهم، باتت أشهر مواقع العالم السياحية هادئة أكثر من أي يوم مضى. وأصبح لديك اليوم فرصة لاستكشاف هذه المواقع والاستمتاع بزيارتها بعيداً عن الزحمة والانتظار في الطابور. فإذا ما زلت متحمساً للسفر، ننصحك باستغلال الفرصة لزيارة المواقع الآتية:

البندقية

 
تستقبل البندقية عادة أكثر من 60 ألف سائح يومياً، لذلك فهي تعتبر من أكثر المواقع السياحية زحمة، ما يفقدها رونقها وطابعها الرومنسي الخاص. مع تفشي وباء كورونا، وتمنّع العديد من محبي السفر عن مغادرة وطنهم، ورغم إعادة فتح المنطقة تدريجياً، ما زال عدد السياح الذين يقصدون البندقية ضئيلاً نسبياً.

لذلك تعتبر زيارة البندقية اليوم فرصة ذهبية غير مسبوقة، خصوصاً أن قنوات المياه والجسور التي لطالما كانت ممتلئة بالزائرين، أصبحت خالية نسبياً. كما يفتقد ميدان سان مارك الشهير زحمة الزائرين، وأصبح بالإمكان الاستمتاع بالفن المعماري والهندسي الذي يميّز المكان. ولا تفوت فرصة الاستمتاع بتذوق الأطباق المحلية كالـ cicchetti والبيتزا المنزلية في المطاعم المحلية حيث كان ينتظر الزائرون دورهم للجلوس فيها.





أمستردام

 
عانت امستردام منذ سنوات من حركة السياح الكثيفة. ولكن مع انخفاض عدد الزوار الذين يسافرون حول أوروبا في هذه الأيام، تحوًلت هذه العاصمة الصاخبة إلى مكان هادئ وساكن. ومن أجل التشجيع مجدداً على زيارة المكان، وُضعت أنظمة فعَالة لضمان السلامة في معظم المواقع السياحية وبخاصة المتاحف والمعارض والمواقع التاريخية. وبسبب قلة عدد الزائرين، أصبح بالإمكان زيارة أهم معالم المنطقة من دون الحجز المسبق أو الانتظار في الطوابير لساعات. واستعاد السكان المحليون الأسواق الشعبية. وأصبح بالإمكان التعرف الى الثقافة المحلية عن كثب، من خلال الجلوس في المقاهي الشعبية مع المحليين في الشوارع المرصوفة بالحصى، وتأمّل المباني التراثية التقليدية ذات الهندسة الجميلة، خصوصاً في الناين ستريت Nine street.



لندن

 
عادة، هي من أكثر المدن التي تستقطب السياح في أوروبا. ولكن مع انتشار وباء كورونا ومكوث العديد في منازلهم، فإن شوارع لندن تشهد اليوم هدوءاً لا يوصف. وأصبح بالإمكان الجلوس في المطاعم ومقاهي الأرصفة، وتناول الطعام بعيداً عن الزحمة، خصوصاً في شارع سوهو. ومع إعادة افتتاح معظم المتاحف وصالات العرض والأسواق، أصبح لزيارة لندن طابع جديد ومميز. ربما يكون أفضل ما في الأمر، هو التمكن أخيراً من تناول عشاء إيطالي صاخب في chintzy Circolo Popolare أو إفطار هندي لذيذ في Dishoom من دون الحاجة للانتظار في الطابور.

 



دوبروفنيك

 
حتى الآن، تعتبر كرواتيا واحدة من الدول الأوروبية الأقل تضرراً بفيروس كورونا. ولكن، رغم ذلك، فإن دوبروفنيك تشهد موسماً سياحياً أقل ازدحاماً من المعتاد. في الصيف، شهدت المدينة انخفاضاً بنسبة 89% من عدد الزوار مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي. لذلك، أصبح متاحاً لك التجول خلف الأسوار، وفي شوارع المدينة القديمة المرصوفة بعيداً عن الزحمة والضوضاء.

 



برشلونة

 
لطالما عانت برشلونة من زحمة السياح، وخصوصاً في المواقع السياحية الهامة حيث يضطر السائح للانتظار وقتاً طويلاً للدخول الى المعالم السياحية ومشاهدة أروع الأعمال الفنية فيها، وذلك رغم كل الإجراءات التي تطبقها الدولة لإدارة الزيارات وتنظيمها.

اليوم، تبدو المنطقة خالية من السياح، خصوصاً شارع رامبلا، الذي بات يقصده المحليون للتسوق والاستمتاع بمطاعمه ومقاهيه. فاستغل هذه الفرصة لزيارة المدينة والتعرف الى معالمها عن كثب وعيش المغامرة بطريقة جديدة.


الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم