إعلان

نساء عربيات على قائمة "بي بي سي" لأكثر النساء إلهاماً في العام 2020... من هنّ؟

المصدر: بي بي سي
صورة تعبيريّة.
صورة تعبيريّة.
A+ A-
لطالما كانت المرأة مكافحة وصامدة وقوية وما من أحد يقف بطريق أحلامها بل تواصل الصعود عالياً حتى تصل إلى أحلامها.
 
وبعد جائحة فيروس كورونا التي ضربت العالم بأسره من دون أن تفرّق بين رجل وامرأة أو كبير وصغير، برز دور المرأة أكثر فأكثر، وكانت من الأمم المتحدة مبادرة "النساء ينهضن لأجل الجميع"، التي سلّطت الضوء على دور النساء القياديات في المجتمع وكيف أنّ الدلائل في دولة تلو الأخرى أثبتت أن الحكومات التي تقودها النساء أكثر فعالية في تسطيح المنحى وتنظيم مسبق للتعافي الاقتصادي.

القيادة النسائية برزت كجانب مشرق خلال الجائحة، ومن هذا المنطلق، نشرت الـ "بي بي سي" هذا العام قائمتها للنساء المئة الأكثر إلهاماً في العالم لسنة 2020، وبقي المركز الأول على القائمة بلا إسم محدد إذ مُنح "للبطلة المجهولة" في هذا العام الاستثنائي الذي قدّمت خلاله نساء كثيرات تضحيات لمساعدة الآخرين.

وضمّت قائمة "بي بي سي" لأكثر النساء إلهاماً في العالم، 11 أسما من بلدان عربية، من هنّ؟

1- نسرين علوان - عراقية/بريطانية
 هي طبيبة صحة عامة وأكاديمية مقيمة في بريطانيا، تجري بحوثا في مجال صحة المرأة والأطفال، وتركز على مواضيع متعلّقة بالحمل.
وخلال تفشي وباء كورونا، نشرت التوعية حول حاجة الدول لعدم الاكتفاء بقياس معدلات الوفيات فقط، بل أيضا دراسة الأمراض طويلة الأمد التي تسبب بها الفيروس.
 
 
2- صفاء كوماري - سوريا
بوصفها عالمة متخصصة في علم الفيروسات النباتية، تبحث د. صفاء كوماري عن علاجات للأوبئة التي تعيث بالمحاصيل الزراعية فسادا. وبعد اكتشافها بذورا تتمكن من ضمان الأمن الغذائي في بلدها، سوريا، خاطرت د. صفاء بحياتها من أجل إنقاذ هذه البذور من مدينة حلب.
 
 
3- نادين أشرف - مصر
تدرس نادين أشرف الفلسفة وتؤمن بوسائل التواصل الاجتماعي كأداة للتغيير. ولديها حماس كبير لنشر المعرفة بحيث تكون متاحة للجمهور العام. هي مؤسسة صفحة على إنستغرام اسمها "أسولت بوليس Assault Police" تشارك من خلالها نساء مصريات بنشر قصص عن حوادث تحرش مررن بها. وتعتبرها الآن الحركة النسوية شخصا أساسيا في التغيير الاجتماعي والنضال ضد التحرش الجنسي.
 
 
4- إيمان غالب الهاملي - اليمن
تدير إيمان مجموعة تضم عشر نساء نصبن محطة توليد كهرباء عبر الطاقة الشمسية، لتوفير طاقة نظيفة بتأثير منخفض. وتبعد هذه المحطة قرابة 20 ميلا فقط عن خط المواجهة بين أطراف الحرب الأهلية في اليمن. هذه الشبكة المصغّرة هي واحدة من ثلاث شبكات أنشئت من قبل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في مناطق خارجة عن خدمة الشبكات في اليمن. وهي الشبكة الوحيدة التي تديرها نساء بالكامل. في بداية الأمر، تعرض فريق إيمان للسخرية بسبب قيامه بعمل الرجال، ورغم ذلك اكتسبن احترام مجتمعهن كما كسبن دخلا مستداما وطورن مهارات مهنية جديدة.
 
 
5- إلواد إلمان - الصومال
هي قيادية شابة تتصدر عملية صنع السلام في الصومال، ولها ثقل دولي في مجال إنهاء الصراع والمصالحة بين المجتمعات المحلية.
عندما كانت في عمر العشرين، ساهمت في تأسيس أول مركز لأزمة الاغتصاب. وخلال العقد الماضي، أصبحت إلواد بطلة لصنع السلام بفضل مساعيها بأن يمنح كل شخص تضرر، خاصة النساء والفتيات، مقعدا على طاولة الحوار لإبداء الرأي.
 
6- حياة مرشاد - لبنان
الناشطة النسوية والصحفية حياة مرشاد هي من مؤسسات جمعية (Fe-Male)، وهي حراك جمعي نسوي رائد في لبنان. وتكرس حياة وقتها وجهدها لضمان حصول النساء على العدالة والمعلومات والحماية والحقوق.
 
7- هدى أبوز - المغرب
هدى أبوز، المعروفة فنيا باسم اختك، هي مغنية راب مغربية اشتهرت بأسلوبها الفريد وبكلمات أغنياتها المميزة.
تدافع عن حقوق المرأة وعن العدالة الجندرية، وتعتبر هدى، التي تعمل وسط جو يسيطر عليه الرجال، أن الموسيقى التي تنتجها هي أداة من أدوات التغيير.
 
8- سارة الأميري - الإمارات العربية المتحدة
هي وزيرة الدولة للتقنيات المتقدمة ورئيسة وكالة الإمارات للفضاء. كانت قائدة الفريق العلمي ونائبة مدير مشروع مسبار الأمل الذي أرسل إلى المريخ. ستكون رحلة الإمارات لاستكشاف المريخ أول مهمة للإبحار بين الكواكب يقوم بها بلد عربي. ومن المتوقع أن يصل مسبار الأمل إلى الكوكب الأحمر في فبراير/شباط من عام 2021. ومن المقرر أن يجمع بيانات تساعد على دراسة مناخ الكوكب والطقس هناك.
 
9- وعد الخطيب - سوريا
وعد الخطيب ناشطة سورية وصحفية ومصورة ومخرجة حازت على عدة جوائز دولية، من بينها جائزة إيمي عن تقاريرها الإخبارية عن مدينة حلب. عام 2020، فاز فيلمها الطويل الأول (من أجل سما) بجائزة البافتا عن فئة أفضل فيلم وثائقي، كما رشح لجائزة الأوسكار عن نفس الفئة. ومنذ أن هُجرت من حلب عام 2016، تقيم وعد مع زوجها وابنتيها في لندن حيث تعمل مع القناة الرابعة الإخبارية وتقود حملات مناصرة.

10- ماغي جبران - مصر
كرست ماما ماغي جبران حياتها لتغيير حياة الأطفال المهمشين في مصر، فتركت حياة الترف ومهنة أكاديمية مميزة لكي تكرس كل طاقاتها لتراقب الأولاد وتغسل أقدامهم ولتقول لهم وهي تنظر في عيونهم إن حياتهم مهمة. ومنذ عام 1989، وفريق ماما ماغي يتبع طريقا متكاملا غيّر حياة مئات آلاف الأطفال بفضل تزويدهم بالدعم النفسي والتعليم والعناية الصحية والأهم من كل هذا: الكرامة.

11- نادين كعدان - سوريا
منذ أن كانت في سن الثامنة، والكاتبة السورية نادين كعدان تكتب وترسم قصصا. ولأنها لم تشعر بالرضا عن مستوى تمثيل الناس في القصص التي كانت تقرأها، قررت أن تكون مهمتها جعل كل طفل قادرا على رؤية نفسه في القصص.
تأثرت بتراثها الثقافي، وأرادت أن تنشر ثقافة القراءة في البلاد العربية. تتناول قصصها مواضيع مثل الأطفال ذوي الإعاقة والصراع في الشرق الأوسط.
الكلمات الدالة