إعلان

كانت في سن الـ16 عندما أعطاها مارادونا مخدرات

المصدر: النهار العربي
مارادونا والرئيس الكوبي فيدل كاسترو وألفاريز
مارادونا والرئيس الكوبي فيدل كاسترو وألفاريز
A+ A-

اتهمت الشابة الكوبية مافيس ألفاريز نجم كرة القدم الأرجنتيني الراحل دييغو مارادونا بنقلها من كوبا إلى الأرجنتين من دون إذن والديها عندما كانت في سن الـ16، وإعطائها المخدرات وحبسها في فندق وإرغامها على الخضوع لعملية زرع الثدي. 

 

وفي مقطع فيديو حصلت عليه وكالة الأخبار الإسبانية "أنفوباي"، بدت ألفاريز قلقة بينما كان مارادونا يصورها. ثم ظهرت في أجزاء أخرى تغني وتبتسم، قبل أن تظهر مع مارادونا في سرير، وصوت معلق كرة القدم الإسباني في الخلفية.

 

وذكرت صحيفة "الدايلي تليغراف" أن مارادونا كان في كوبا لإعادة تأهيل مدمني المخدرات، عندما التقى ألفاريز في فندقه عام 2000. وادعت الشابة أمام المحكمة أنه نقلها إلى شقة في هافانا، حيث رافقها إلى الحفلات وأعطاها المخدرات.

 

وفي أيلول (سبتمبر)، أعلنت ألفاريز لقناة "أميركا تيفي" أن ما حدث كان أكبر خطأ ارتكبته في حياتها، وأنها كانت مجرد فتاة صغيرة طاهرة، ولم تتمكن من رفض ثروته واهتمامه بها. 

 

وأكدت أنه نقلها من كوبا إلى بوينس آيرس عام 2001، بعدما عرّفها على رئيس كوبا السابق فيدل كاسترو، الذي منحها تصريحاً خاصاً لمغادرة البلاد مع مارادونا. وخلال وجودها في الأرجنتين، بقيت في فندق لمدة ثلاثة أشهر تقريباً و"تعرضت لضغوط" لإجراء جراحة لتكبير الثدي.

 
وقدمت ألفاريز شكوى إلى مكتب المدعي العام الأرجنتيني بتهمة الإتجار بالأشخاص، زاعمة أن المسؤولين سمحوا لها بدخول البلاد من دون موافقة والديها. 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم