إعلان

ليسا للأكل فقط... سالي ترسم لوحات إبداعيّة بالعسل والطّحينة (صور)

المصدر: النهار العربي
مروة فتحي
لوحات بالعسل والطحينة.
لوحات بالعسل والطحينة.
A+ A-
سالي مجدي، عشرينية تعشق الرسم منذ صغرها، لكنّها كانت ترفض تناول العسل والطحينة، ولفوائدهما الصحية، قرّرت أن تحوّل أطباقهما لوحات فنية مبدعة، كي تفتح شهيتها، وتُقنع نفسها بتناولهما... "النهار العربي" التقاها ليتعرّف إلى إبداعاتها، وكيف جاءتها فكرة الرسم بالعسل والطحينة.

 
تقول سالي مجدي (25 عاماً): "تخرجت من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية. منذ صغري كنت أحبّ الرسم، واكتشفت أسرتي ذلك من خلال رسمي على جدران منزلنا، وقد ورثت ذلك عن والدي الذي حرص على تنمية هذه الموهبة، وكان يُحضر لي أدوات الرسم التقليدية مثل ألوان الرسم الخشبية والفلوماستر لكي أُخرج إبداعاتي، فكبرت معي موهبتي التي قرّرت أن أطوّرها بما يواكب العصر".
 

"كل من حولي كان يدعمني، أسرتي ومدرسو المدرسة، وزملائي، فتكوّنت لديّ ثقة كبيرة بالنفس، وبخاصةٍ أنني كنت أرسم لوحات الفصول الدراسية، وألتحق بمسابقات الرسم المختلفة، وأحصل على مراكز متقدمة، ومع الوقت تعلّمت رسم البورتريه ثم بالفحم، وأستغل موهبتي في رسم زملاء الكلية، ومصادفة وبسبب نفاد أدوات الرسم الخاصة بي وقت الإغلاق بسبب كورونا، خلال العام الماضي، وجدت نفسي أستخدم مكونات المطبخ، فرسمت أيقونة الجمال مارلين مونرو بالنسكافيه، والكينغ محمد منير بأوراق النعناع، والعالم الفيزيائي الألماني ألبرت أينشتاين بالملح، وكذلك شخصيات كارتونية مثل مستر بين وجود فازر بحبيبات الشاي، كما استخدمت المربى والشطة والكاتشاب في الرسم".
 

"العسل والطحينة كانا عقدتي، فلم أكن أحب تناولهما، ونظراً لفوائدهما الكثيرة، حاولت أن أقنع نفسي بتناولهما من خلال تحويل الطبق إلى رسومات شكلها مختلف حتى تفتح شهيتي على الأكل، وقد نجحت التجربة كثيراً، واستغرقت أول رسمة بالعسل 7 ساعات، بسبب أنه مادة سائلة، وكان مطلوباً أن أُظهر تفاصيل اللوحة بدقة، والآن لا تأخذ الرسمة ساعة أو اثنتين، وبعد أن أنتهي منها أصوّرها ثم أتناولها".
 

رسمت سالي بالعسل عديداً من الشخصيات الفنية التي تركت إرثاً فنياً رائعاً، منهم ليلي مراد، وفريد الأطرش، وأم كلثوم، وعبد الحليم حافظ، ومحمد عبد الوهاب، ومحمد فوزي، وفايزة أحمد، ورجاء الجداوي، وسعاد حسني، وزبيدة ثروت، وأحمد زكي، وحسن حسني، ويسرا، وعمرو دياب، وغيرهم.
 
 
ولفتت إلى أنها تحلم بإنشاء مؤسسة تعمل على تنمية مهارات الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة في الرسم لكي يعبروا من خلاله عن أفكارهم وأحلامهم، وكذلك إدخال البهجة فى النفوس بتقديم رسومات للفنانين بالطعام.
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم