إعلان

حوت أبيض تائه في نهر السين بفرنسا... وسباق مع الوقت لإنقاذه

المصدر: أب
فرق الإنقاذ.(أب)
فرق الإنقاذ.(أب)
A+ A-
واصل خبراء البيئة وإدارة الإطفاء المحلية في إقليم أور الفرنسي جهودهم لإنقاذ حوت أبيض ضل طريقه في نهر السين بشمال البلاد.
 
وحسب السلطات المحلية، فإن الحيتان البيضاء التي تعيش عادة في المياه القطبية وشبه القطبية، وكذلك في مصب نهر سان لوران في كيبيك بكندا، تهيم أحياناً جنوباً ويمكنها البقاء على قيد الحياة مؤقتاً في المياه العذبة.
 
ويعقب الحادث نفوق حوت مريض أواخر أيار (مايو) في نهر السين، بعدما فشلت محاولات إرشاده للعودة إلى البحر.

تبحث هيئات الإنقاذ الفرنسية وخبراء البيئة الخيارات المتاحة لإنقاذ حوت أبيض تائه في نهر السين من خلال تقييم حالته الصحية، نظراً لكونه يعيش عادة في المياه القطبية الباردة.
في هذا السياق، قالت إيزابيل دورليت-بوزيه المسؤولة في إدارة إقليم أور، إن الحوت الأبيض تم رصده الأربعاء وراقبته فرق الإنقاذ بطائرات مسيرة، لكنه لم يتحرك تقريباً في اليوم التالي وجنح بين منطقتين في النهر.
 
وأظهرت لقطات الطائرات المسيرة الحوت وهو يسبح ببطء وجسده تحت الماء مباشرة ويصعد ليتنفس.
 
 
 
 
 
ولم يتضح بعد كيف وصل الحوت لتلك المسافة البعيدة من موطنه الأصلي على بعد عشرات الكيلومترات في ممر مائي مزدحم ليقطع نصف المسافة تقريباً صوب باريس.
 
وتعيش الحيتان البيضاء عادة في المحيطات القطبية وما دون القطبية، لكنها تهيم أحياناً صوب الجنوب وتصل إلى مصبات أنهار، حيث يمكنها العيش مؤقتاً في المياه العذبة.
 
من جهتها، قالت إدارة الإطفاء المحلية المعنية بمراقبة الحوت إن الأولوية الآن تتمثل في تقييم حالته الصحية قبل التفكير في التدخل من عدمه.
 
وفي أواخر أيار، نفق حوت مريض لأسباب طبيعية بعدما انفصل عن عائلته وقطع عشرات الأميال وصولاً إلى نهر السين، وذلك بعدما فشلت محاولات إرشاده للعودة إلى البحر.
وبعد شهر شوهد حوت آخر طوله عشرة أمتار ويعتقد أنه من حيتان المنك في نهر السين.
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم