إعلان

بعد صراع مرير مع "كورونا"... رحيل المصمم اللبناني إدوار شويتر

المصدر: النهار العربي
فاديا صليبي
إدوار شويتر
إدوار شويتر
A+ A-

توفي المصمم اللبناني المعروف عربياً إدوار شويتر متأثراً بإصابته بمضاعفات فيروس كورونا المستجد.

 

"مرحٌ، طيّب القلب، خلاّق، بفضل إبداعه"، هكذا يصفه الرفاق.

 

لمع إدوار شويتر وأخوه جورج في العقود الماضية خلال حقبة ازدهار لبنان وبيروت الذهبية، ما ساهم في إنجاح أمبراطوريتهما للتصميم والخياطة.

 
كانت البداية عام 1955 مع افتتاح اول ورشة لهما في شارع جورج بيكو، ثمّ توسعا الى الرياض سنة 1980 ورغم الحرب، استمرّت الدار بزخمها وإنتاجيتها المتفوّقة ولم تتأثر إطلاقا، بل افتتحا في تلك الحقبة متجرا في باريس في شارع فرنسوا الأول. وأضافا الى الموضة لمسة راقية وتركيبات ناعمة ورقيقة قلّ مثيلها. ومازال مشغلهما من أبرز دور الموضة وأرقاها على الإطلاق.
 

 البارحة غادر إدوار بعد صراع مرير مع فيروس "كورونا". وأفاد مقربون منه أنه عانى في الأسابيع الماضية  بالمستشفى من مضاعفات اصابته بالفيروس المستجد، من دون أن تنجح محاولات علاجه.

 

فقد المهتمون بعالم الموضة في لبنان والعالم العربي روحاً إبداعية إستثنائية.

 

ولسان حال المحبين، "إدوار... سنفتقدك كثيراً، سنفتقد شخصيتك التي أثرت في حياة الكثير من الناس وبخاصة في ابنتيك أغنيسيا ودينا وأخيك جورج، لن ننسى أبداً موهبتك، وإلهامك اللامتناهي".

 

وكان شويتر وأخوه من أكثر من جسّد بيروت الموضة... بيروت الازدهار...

 
إدوار شويتر مع شقيقه جورج
 
 
إدوار شويتر في آخر عرض له وسط ابنته أغنيسيا وشقيقه جورج وابنه نبيل ورجل الأعمال جوني فضل الله
 
العرض الأخير
 
الكلمات الدالة