إعلان

العُمانية حكيمة آل سعيد... المجوهرات بتصاميم تحاكي التراث والعصر

المصدر: النهار العربي
فرح نصور
حكيمة آل سعيد.
حكيمة آل سعيد.
A+ A-
برغم أنّ عمر علامتها التجارية لا يتعدّى السنتين، إلّا أّنّها استطاعت تمييز مجوهراتها عن غيرها من المصممين في عالم المجوهرات. فكونها عاشت لفترة طويلة في لندن وتحمل أصولاً بريطانية، تأثّر ذوقها وطبعت العصرنة البساطة والتفاصيل على تصاميم تراثية كلاسيكية تنمّ عن حضاراتٍ وثقافاتٍ مختلفة ومتعددة. هي حكيمة آل سعيد، مصممة المجوهرات العُمانية، تروي مسيرتها في هذه السطور.
 
بدأت حكيمة مسيرتها المهنية في تصميم المجوهرات حينما كانت تعمل مصممة غرافيك لعلامة تجارية للمجوهرات في لندن. و"أعتقد أنّ شغفي بالمجوهرات بدأ منذ تلك اللحظة وعرفت أنّه مجال أودّ متابعته والتخصص فيه"، تروي المصممة.
 
وتقول: "ولطالما كانت المجوهرات جزءاً هاماً من حياتي: من زوج الأقراط الأول الذي اقتنيته، إلى خاتم الزمرد من جدتي، فقد أحببتها منذ طفولتي وجاء اختياري للعمل في تصميم المجوهرات أمراً طبيعياً وحتمياً بالنسبة إلي".
 
 
درست المصممة الإعلام والدراسات الثقافية، بالإضافة إلى الإعلام الجديد، الأمر الذي ساعدنها في تصميم علامتها التجارية وتسويقها.
 
هي مفتونة بالثقافة والتقاليد والتراث السائدين من حولها. جميعها تلهمها بتفاصيلها لإبداع تصاميم هندسية فريدة تعكس العناصر التراثية، بأسلوبٍ حديثٍ وعصري. وتتميّز تصاميمها بالأسلوب التجريدي الذي يدمج الطراز التراثي بالعناصر الحديثة، لقطعٍ معاصرة لكن بلمسة كلاسيكية. وتتميز علامة HAK The Label عن غيرها، بأنّها جريئة وواضحة، لكنّها أيضاً أنثوية ودقيقة التفاصيل.
 
مجوهراتها مصمَّمَة لكلّ امرأة، لأنّها تؤمن بقدرة السيدات على التعبير عن أنفسهنّ بحرية من خلال الأكسسوارات التي تخترن ارتدائها. والقطع الموجودة في مجموعتها مميزة وتجذب الأنظار، ويمكن تنسيقها بالشكل الذي تراه كلّ امرأة مناسباً لها، و"لقد تشرفت برؤية عدد من الشخصيات الملكية المرموقة يرتدين قطعاً من مجموعتي".
 
 
وبدلاً من تلبية احتياجات الشخصيات المختلفة، تفضّل حكيمة ابتكار تصميمات معاصرة ولكن بوحي من العناصر التراثية التقليدية. وأعتقد أن هذا الأمر يسمح للمرأة بانتقاء وتنسيق القطع بحسب ما يناسب هويتها.
 
ووفق المصمّمة العُمانية، فبدلاً من اتباع صيحات الموضة، الأفضل تصميم قطعٍ تتجاوز اتجاهات مواسم الموضة، وتشكّل جزءاً من خزانة ملابس أية سيدة لسنوات قادمة. ودائماً ما تسعى لإبداع أنماط فريدة تراعي التنوع. فعلى سبيل المثال، تحتوي مجموعة Wahiba على أقراطٍ يمكن للسيدة ارتداؤها معاً منفصلة، أو كقطعة واحدة جريئة وبارزة.
 
وعن قطعة المجوهرات الـ  must have لدى كل امرأة، تعتقد أنّه على كلّ امرأة اقتناء خاتم لافت يعبّر عن الإطلالة بأكملها. وفي مجموعتها الأخيرة Wahiba ، عدد من الخواتم المميزة التي تفي بهذا الغرض، من بينها خاتم "القمر" مع كابوشون حجر القمر متدرج الألوان الذي سيضفي لمسة متلألئة مثالية لمظهر المرأة.
 
 
وفي ما يتعلّق باختيار المرأة بما يليق بها، تعتقد أنّ هذا تفضيل شخصي لأنّ بعض النساء يفضّلن الذهب الأصفر، بينما تميل الأخريات للفضة. وتقدّم مجموعتها في تصاميمها خيارات لمحبات الفضة أو الذهب حسب ذوق كل امرأة: فمنهنّ من يخترن الذهب الأصفر لأنّه يليق بلون بشرتهن ومنهنّ يرين الفضة الخيار الأنسب.
 
ممّا لا شكّ فيه أنّ إطلاق علامتها HAK The Label كان إحدى أكثر اللحظات أهميّة في مسيرتها المهنية، وكذلك رؤية تصاميمها تنبض بالحياة، "إنّها تجربة مُجزية وبالغة السعادة حقاً". ولم يكن الطريق إلى هذا الإنجاز سهلاً، وتعلّمَت الكثير من الأمور والخبرات والمهارات، كالحصول على المواد المناسبة وإيجاد أماكن الإنتاج والتصنيع الملائمة التي ستنفّذ تصاميمها بجودة وإتقان وأمانة.
 
 
 
 
 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم