إعلان

نجمات هوليوود اخترن تصاميمها... فريدة تمراز لـ"النهار العربي": النجاح يحتاج إلى إظهار شغفٍ كبير وتقديم ما هو جديد

المصدر: النهار العربي
فرح نصور
فريدة تمراز
فريدة تمراز
A+ A-
 صدى تصاميمها وصل إلى العالمية، وارتدت نجمات هوليوود منها. فصّلت أوّل فستانٍ لها عندما كانت في الـ11 من عمرها، وشغُفَت في رسم فساتين الأعراس منذ أن كانت في السابعة. جهِدت في التعلّم والبحث عن ثقافة الأزياء وقدّمت، كما اسمها، ما هو فريد. فريدة تمراز، مصممة الأزياء المصرية، تروي لـ"النهار العربي" رحلة ثمانية أعوام من الإبداع.  
 
 
بدأت فريدة في تصميم الأزياء عندما كانت في السابعة من عمرها، حيث كانت تهوى رسم الفساتين، وخاصة فساتين العرائس. درست أساساً الاتصال التسويقي وحازت ماجستيرَ في اتصال الأزياء، والتحقت بصفوفٍ ودوراتٍ في "رويترز" و"هارفارد"، وكوّنت سيرة أكاديمية حافلة بثقافة الأزياء التي أُغرمت فيها، وكان جزء الثقافة في عالم الأزياء شغفاً آخر إلى جانب تصميم الأزياء.
 
صمّمت وفصّلت الفستان الأوّل لها عندما كانت في الـ11 من عمرها، وأطلقت علامتها في التصميم "Temraza" على عمر الـ21 عام. وعملت في مجال التسويق سابقاً، وما زالت حتى الآن تعمل في هذا الجانب لتسويق علامتها.
 
 
 
وتتميّز تصاميم المصممة المصرية بأنّها فريدة من نوعها، وزاخرة بالتفاصيل. وهي أنيقة، أنثوية، مليئة بالفرادة، ومعظمها مستوحى من الثقافة المصرية، ما يعني أنّها مليئة بالتفاصيل والألوان وألوان الذهب والفضة تماماً كالحضارة الفرعونية. وحتى في التصاميم البسيطة، نجد التفاصيل والحركة الفريدة، وجمال جسد المرأة.
وتسعى فريدة إلى أن تكون مطلِقة للموضة لا متابِعة لها. وتدرس تصاميمها قبل 3 سنوات من عرضها، للتأكّد من أنّها أطلقت موضة معينة.
 
مرّت المصممة ذات الـ29 عاماً، بمسيرة مهنية قصيرة لكنّها زاخرة بالنجاحات والأعمال، إذ حصلت على أوّل جائزة في أسبوع الموضة في باريس، ولاحقاً من أسبوع الموضة في نيويورك. وكانت أوّل مصممة أزياء مصرية تحضر أسبوع الموضة في لندن وتصمّم لنجوم هوليوود في المهرجانات العالمية، كما ارتدت من تصاميمها نجمات عربيات أيضاً. وكانت فريدة المخرجة الوحيدة من شمال أفريقيا لمجلس مصممي الأزياء في ميامي. ولُقِّبت بسفيرة أزياء مصر، وغيرها من التكريمات والجوائز العديدة. وتحمد الله قائلة :"النجاح لا يأتي بسهولة، ويحتاج إلى مثابرة وعمل بجدّ ومهنية، وإلى إظهار شغفٍ كبير وتقديم ما هو جديد".
 
 
وبنظرها، أنّ انتشار كورونا أثّر سلباً وإيجاباً على صناعة الأزياء. فمن الناحية الإيجابية نرى مبدعين أكثر يودّون أن يصبحوا مصممي أزياء، ما يغني هذه الصناعة. لكن الناحية السلبية، الطلب على الفساتين انخفض بسبب تراجع نسبة حفلات الأعراس. 
"طبعاً يمكن أن يتحوّل أسبوع الموضة إلى العالم الرقمي"، فقد أقامت في شهر حزيران أوّل عرض أزياء افتراضي في العالم أجمع والعالم العربي، وكان صداه ضخماً جداً.
 
برأيها موضة فساتين الأعراس هي أن يكون الفستان جميلاً على العروس وأن يليق بجسدها وبلون بشرتها وبلون شعرها وبشكل وجهها وشخصيتها، "فهنا يخلق فستان بأعلى درجات الموضة".
 
من نجمات العالم الغربي اللواتي ارتدين فساتينها كمري جي بلدغ، كي اندروود، ملبي، بيكي جي، ادريانا الاكسيس، لورا مورانو، وأكثر من 300 نجمة. ومن نجمات العالم العربي، نيكول سابا، أنغام، سميرة سعيد، دينا الشربيني وغيرهنّ الكثير.
 
 
 
 
 
 
 
 
 
الكلمات الدالة