إعلان

زينة مكّي بأجمل 3 إطلالات لها لهذا الموسم تعكس الأناقة العصريّة

المصدر: النهار العربي
ماغي عنيد
زينة مكّي بأناقتها الساحرة
زينة مكّي بأناقتها الساحرة
A+ A-

حلّت الممثّلة اللبنانيّة الجميلة زينة مكّي ضيفة في برنامج "لهون وبس" الذي يقدّمه الإعلامي هشام حدّاد ويُبث على شاشة LBC1 Lebanon، وبدت أنيقة جداً بفستانها المميّز الذي لفت الأنظار. ولم تكن هذه المرّة الأولى التي نرى بها الممثّلة الشابة بإطلالة مميّزة، خصوصاً أنها تعشق الموضة وتميل دائماً للأناقة الراقيّة والعصريّة في معظم إطلالاتها ما جعلها ملهمة لشابات الجيل الجديد.

 

A post shared by Zeina Makki زينة مكّي (@zeinahmakki)

 

الفستان الذي تأنّقت به زينة من تصميم Yathreb Couture باللون الأخضر الزيتي بقصّة معتدلة الطول، مكشوفة الصدر، بكُمّيْن طويليْن ينتهيان بتفصيل من الريش بلون الفستان المحدّد الخصر. كما انتعلت حذاءً شفافاً بتفصيل فضي وكعب عالٍ، وتزيّنت بقرطيْن كبيريْن من الزمرد والألماس من مجوهرات دارين قزّي Darine Azzi Designs.

 

من الناحية الجماليّة، طغت على مكياج زينة الألوان البرونزيّة مع كحل مائي أسود يحدّد العينيْن من تنفيذ خبيرة التجميل كوليت اسكندر، وتوّج إطلالتها مزيّن الشعر ميشال زيتون بتسريحة ذيل حصان منخفضة مع غرّة فوق الجبين. أما صورها الرائعة فجاءت بعدسة المصوّر المحترف جورج صليبا.

 



في إطلالة ثانية، اختارت زينة زيّاً لافتاً من لويس فيتون لحضور احتفالية الدار العريقة بمرور 200 عام على تأسيسها. والفستان جاء من دون كمّين، وقصّة غير متماثلة الطول بلونيْ البرونزي والفضي والأبيض، وهو مكشوف الساق، أقرنته مع حقيبة كتف تحاكي نمط الفستان، وانتعلت جزمة سوداء عالية.

مكياج زينة كان من تنفيذ خبيرة التجميل رولا بغدادي في حين اهتمّ صالون عمرو @amroladiessalon بتسريحة شعرها. أما صورها فكانت بعدسة ليا خنيصر.

 
 

 

ومن إطلالاتها المميّزة، ظهورها في حفل Joy Awards بفستان لافت من تصميم حسين بظاظا، أقرنته بمجوهرات من تصميم دارين قزّي Darine Azzi Designs، وحقيبة يد حمراء من تصميم Sandra J، كما انتعلت حذاء من الجلد حيادي اللون بمنصّة ضخمة وكعبٍ عريض عالٍ. أما تسريحة شعرها فكانت من تنفيذ إيلي شنودا، ومكياجها بأنامل نبيل مخّول من صالون سيمون مندلق.

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم