مصممة المجوهرات سارة بسنينو: القطع النادرة جزء من الخلود

المصدر: النهار العربي
فاديا صليبي
سارة بيسنينو
سارة بيسنينو
A+ A-

Eternamé، تعبير لاتيني يعني "إجعلني خالدة"، هو اسم ماركة المجوهرات التي اختارتها المصممة التي تعتبر كل إبداعاتها بمثابة إعلان عن الحب.

 

في كانون الثاني 2007 ، افتتحت سارة بيسنينو صالة العرض للمجوهرات الخاصة بها، وهو مكان أنيق بقدر ما هو حميمي، من تصميم Sybille de Margerie، الواقع في الطابق الرابع من مبنى Haussmannian، على مرمى حجر من Avenue Montaigne و Plaza Athénée في باريس.

 

تتبع الرسومات والأفكار والمحادثات. تتبع الخلق. بالنسبة لها، هذه المرأة لا مثيل لها. إبداع Eternamé لا يعرف حدوداً، لأن كل زبونة هي مصدر إلهام وتجدد النوعية، كل امرأة هي عالم في حد ذاتها، عالم جديد، كل امرأة هي اكتشاف، أرض للاستكشاف، مصدر بريق، نور، شخصية فريدة وفيرة.

 

تعتبر مجموعات Eternamé ، عاماً بعد عام، مدهشة في التنوع والأصالة.

على وجه الخصوص، وقعنا في حب هذه الأساور المصنوعة من الأحجار الملونة، أو الذهب والألماس... وهذه الأقراط المصنوعة من الأوبال، والعقيق، والأبنوس... والماس من مجموعتها الجديدة من المجوهرات الراقية.

 

هكذا نصف سارة بيسنينو ومجوهراتها وصالة عرضها، في الآتي هذا الحوار معها: 

 

تنقلت بين فرنسا وتونس ونيويورك... ماذا منحك هذا التنقل؟

لقد تأثرت بالعديد من البلدان في حياتي، لأنني أحبّ السفر كثيراً، وهذا يشكّل قسماً من ميولي، ما يساعدني في حياتي اليوميّة في التغيير والتجدد المتواصل.

أمضيت طفولتي في تونس وكبرت في هذه البلاد وهي تشكّل جزءاً مهماً من حياتي، حيث تلقيت الثقافة البحر اوسطية. لا أزال على علاقة وثيقة مع أقاربي هناك. مع أنني فرنسية الجنسية، إلاّ أنّ جميع إبداعاتي تنبع من ثقافتي العربية، وهذا واضح في ابتكاراتي، إذ حين تنظرين الى النماذج التي أصممها تلاحظين المزيج بين الحضارة البحر أوسطية مع حداثة المدن الكبرى التي سبق وقمت بزيارتها.

 

سارة بيسنسنو

 
 

ألهذِه الأسباب تستعملين الألوان؟

أجل، تلاحظين مثلاً الزخارف العربية، كما أنني أبتكر مجوهرات تحتفظ بها السيّدة الى الأبد، فهي تشكّل قسماً من القطع النادرة، لهذا سميتها "Etername " من وحي "الخلود" من ناحية أخرى، تتضمن مجموعاتي روح الشباب المعاصر، لهذا تجدينها مع الوقت خارجة عن الزمن ومعاصرة.

 

ما الذي يلهمك؟

العلاقات الإنسانية لا تزال مهمة للغاية. السفر ومقابلة الناس يلهمان إبداعاتي، تسمح لي الثقافات المختلفة بفهم النساء بشكل أعمق والتعرف على أذواقهن المختلفة.

 

ما هو المعدن الرئيسي الذي تستعملينه في إبداعاتك؟

الكثير من الألماس الأبيض والأسود والبني، والكثير من الأحجار الكريمة. الى ذلك نحن نتميّز بطريقة الترصيع الخاصة بنا.

أين توجد نقاط البيع الخاصة بك في الشرق الأوسط؟

في دبي وبعض الدول العربية، حيث لديّ الكثير من الأصدقاء فقد تعرّفت على عائلاتهم، وعندما أكون هناك أشعر وكأنني في بيتي وأنا أقوم بعروض خاصة لمجوهراتي في القصور.

وفي إحدى المرّات، ذهبت الى لبنان حيث أمضيت ثلاثة أيام تلبية لدعوة زبونة هي صديقة لي، اكتشفت خلالها بيروت في غضون أيام، فأذهلتني بجمالها، أتمنى أن أعود إليها مرّة ثانية.

 

كيف تجدين المرأة الشرقية؟

رائعة وسامية، وهي المرأة التي أحبّ أن أصمم لها. أشعر بانجذاب نحوها كوننا نملك الثقافة نفسها. كما أن الكثيرات من الشرقيات يتمتعن بالأناقة ويعرفن ما يليق بهن.

 

سؤال شخصي،المجوهرات هي ملحق رائع، هل تقلّل من شأن مكياجك؟

يعتمد ذلك على المناسبة، ولكن في كل يوم، أقوم بعمل مكياجي وفقًا لمزاجي.

يجب أن يكون لديك صندوق مجوهرات. هل هناك شيء ما زلت تفتقدينه؟

عندما أستيقظ كل يوم وأذهب إلى غرفة خلع الملابس، للحصول على قطعة من المجوهرات تتناسب مع ملابسي. عندما يكون هذا الشيء مفقوداً، أرسمه...

 

 

ما هي أفضل نصيحة جمالية تلقيتها على الإطلاق؟

بغض النظر عن الوقت الذي تعودين فيه إلى المنزل، قومي دائماً بإزالة مكياجك!

 

من هي الشخصية التي تعتبرينها أيقونة جمال؟

الممثلة مونيكا بيلوتشي.

 

ما الذي تفعلينه في أوقات فراغك؟

أنا محظوظة لأنّ عملي هو شغفي، وأتمتع برفاهية كوني دائماً أعتبر نفسي أنني في إجازة لأنني لا أنظر إليه كعمل. أحبّ السفر كثيراً ورؤية أصدقائي كما أحب الذهاب الى SPA.

 
 
 
 
الكلمات الدالة