إعلان

المصممة مريم عبدالغني لـ"النهار العربي": الـ Sweats والبدلات هي آخر صيحات الموضة

المصدر: النهار العربي
فرح نصور
مريم عبد الغني
مريم عبد الغني
A+ A-
اختارت خطاً مميزاً وخاصاً بها في الأزياء، استطاعت من خلاله إبراز اسمها في عالم الموضة. ما يميّز تصميمها أنّها فريدة وعصرية وتعتمد أسلوب الـ elegant casual. أسلوبٌ جذب أذواق نساء عدة يملن إلى هذا النمط. مصمّمة الأزياء المصرية، مريم عبدالغني، تروي لـ "النهار العربي" رحلتها في عالم التصميم.     
 
كلّ شيء بدأ مع مريم عبدالغني منذ صغرها، عندما جلست والدتها معها في عيد ميلادها الثامن، وقرّرت أن تصمّم لمريم فستاناً. من تلك اللحظة، أدركت هذه الأخيرة أنّه لا يتعيّن عليها شراء الملابس فقط، لكن يمكنها أيضاً صنعها. ومنذ ذلك الحين أصبح تصميم الملابس شغفاً بالنسبة إليها.
 
ترى المصّممة المصرية أنّ الموضة فن، و"أنا شخصية فنية وأحب الفن، والأزياء هي الطريقة التي أعبر بها عن الفن"، وفق تعبيرها.
 
 
منذ أن أنهت دراستها الجامعية، أدركت أنّ الموضة هي ما تريد امتهانه. بدأت علامتها التجارية عام 2014، مباشرة بعد أن أنهت دبلوم الموضة الخاص بها. لكن في الواقع، في مرحلة معينة، كان لديها بعض الشكوك بسبب التحديات التي واجهتها. وقد عملت في مجال التسويق لمدة عام. مدة كانت كفيلة لجعلها تفهم أكثر أنّه لا يوجد شيء آخر تحبّه سوى الموضة، وأنّها مهنتها الوحيدة.
 
دراستها الأساسية هي الاتصال الجماهيري والفنون في الجامعة الأمريكية في القاهرة، والتحقت ببعض دورات الموضة في الجامعة.
 
"الإلهام هو كلّ شيء بالنسبة إليّ وإلى علامتي التجارية، فهذا ما يميّز علامتي التجارية فعلياً عن جميع العلامات التجارية الأخرى"، من وجهة نظرها. تستلهم من أي شيء ومن كلّ شيء، من الطبيعة والأفلام والمخلوقات والحيوانات والناس وكل شيء من حولها.  لا تقيّد خيالها أبداً فهو ما يجعله التصميم مثيراً بالفعل. 
 
استوحت مجموعتها الشتوية الأخيرة مثلاً من تجربتها في ركوب الخيل، عندما كانت تسافر وتنشئ مجموعة كاملة حول تلك التجربة، ولم تكن فقط من الخيول إنّما من كل المحيط الذي كان من حولها، من الأدوات والمزاج وما إلى ذلك.
 
ومجموعتها الأخيرة مستوحاة من المحاربين في الخطوط الأمامية، إذ قامت بإنشاء مجموعة بيضاء كاملة مخصصة للممرضات والأطباء الذين عانوا كثيراً بسبب جائحة فيروس كورونا، وتمّ منح جزء من الأرباح لهم.
 
ترى عبدالغني أعمالها على أنّها خالدة ومميزة ومعاصرة، "أنا معروفة بالـ coverups (قطع يمكن ارتداؤها بعدة طرق ويمكن أن تضيف لمسة إلى أي لباس). وتصمّم قطعاً تجعل المرأة تبرز وتشعر بالثقة تجاه نفسها.
 
 
برأيها، الـ Sweats والبدلات هي آخر صيحات الموضة، لكنّها تعتقد أنّ النساء يملن الآن نحو الراحة وما يسمى الأناقة غير الرسمية.
 
وتنصح عبدالغني "بوجوب أن يكون لدى كل امرأة القمصان السوداء والبيضاء، والآن ذات مقاسات كبيرة جداً بحيث يمكنها اللعب بها. لكن دائماً يجب أن يكون لدى المرأة أساسيات ملتوية وليس شيئاً عادياً جداً، أي القطع التي تبرز. وكلّ امرأة يجب أن ترتدي دائماً قطعاً تشعر بالراحة والثقة عند ارتدائها، من دون التركيز على الصيحات أو الأشياء الضرورية، فـ "النساء مختلفات وهذا شيء رائع ويجب أن يعتنقن ذلك".
 
وارتدت من تصاميمها نجمات مثل درة، جميلة عوض، كندة علوش، إيمي سمير غانم، دنيا سمير غانم، سلمى أبو ضيف، لطيفة، مي عمر، وغيرهنّ. وتلقّت جائزة تكريمية في دبي من جوائز العلامات التجارية الفاخرة في عام  2015.
 
 
 
 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم