إعلان

مجموعة أزياء فالنتينو لخريف وشتاء 2020-2021

المصدر: النهار العربي
نانسي بحمد
فالنتينو.
فالنتينو.
A+ A-
تنبثق مجموعة  "فالنتينو" الجديدة من الرغبة في التركيز على البشر، فرداً فرداً، للتعبير عن مشاعرهم وإبراز أحاسيسهم، بغضّ النظر عن العمر أو الجنس أو العرق أو الاستعدادات. وقد اختار بيرباولو بيتشولي رموز الأسلوب الكلاسيكي والزي الموحَّد لتكون الأداة التي من خلالها سيعبّر عن مفهوم المساواة.
 


ويكمن في هذا الخيار تناقض آخر: تناقض إنساني قويّ. فإن الأزياء الموحدة تهدف عادة إلى إزالة فردية لابسيها. ولكن إذا أمعنّا النظر في هذه الظاهرة نرى أنّ الزيّ الموحَّد يُبرِز فردية لابسه. صارم وفعّال، يختفي الفستان لكي يبرُزَ الوجه والحركات، فتكتسب وقعاً أقوى وتلفت النظر مسلّطة الضوء على الإنسان بكل روعته.
 


ألبسة للنهار مصممة من أقمشة بألوان الأسود والأزرق والرمادي لقامات عمودية مثبّتة بواسطة أحذية متينة. يعبّر بيرباولو بيتشولي عن حبه للبشر بالتساوي، ويلبسهم بشكل متناغم من حيث الأشكال والمواد، عاكساً انتقالاً جذرياً وتخطّياً للرموز المعتمدة. فإنّ رموزاً معروفة لطالما تمّ ربطها بألبسة الرجال، كالبذلات والجلد الأسود واللون الرمادي، تكتسب في هذه المجموعة رهافة خاصة في حين أنّ حركات واضحة وصامتة في آن معاً، تزيل نظريات عقائدية بلمسة من الإنسيابية.
 
 
هناك طابع حسّي واضح يستشفه الناظر عبر الصرامة الظاهرة والأكسسوارات. وتجسّد حقيبة فالنتينو غارافاني أتوليه Valentino Garavani Atelier رُقيّ العمل الحرفي في التصاميم المترفة "كوتور"، وقد مُلِئت ببتلات الأزهار والشرائط المعقودة والمسامير المعدنية، وهي كلها خليط من رموز "فالنتينو" Valentino التاريخية. عيون سوداء، أنفٌ هنا وفَم هناك، وأيدٍ تخبر قصصاً عن الأحاسيس من خلال مجوهرات مرصّعة بأحجار بقَصة "كابوشون".

 
الكلمات الدالة