إعلان

المصرية مرمر حليم... بساطة التصاميم الممزوجة بالرقي

المصدر: النهار العربي
فرح نصور
مرمر حليم.
مرمر حليم.
A+ A-
 
 
تصاميمها تتّسم بالبساطة والرقي الساحر. من دراسة إدارة الأعمال إلى تصميم الأزياء، لبّت نداء شغفها. وضعت نصب عينيها حلمها وإصرارها، وقطفت ثمار مجهودها المتواصل. هي مصمّمة  الأزياء المصرية مرمر حليم، التي طبعت بصمة خاصة في عالم الأزياء ترتكز على قصات الصدر وحزام الخصر. حليم تروي مسيرتها في هذه المقابلة.
 
تخرّجت مرمر من كلية التجارة حيث درست التجارة وإدارة الاعمال. وبدأت مسيرتها في تصميم الأزياء في مصر، تحت مظلّة " Istituto di Moda  Burgo Milan"، إيطاليا. 
 
 
انطلقت رحلة عشقها للأزياء منذ كانت في الجامعة. وازداد شغفها عندما درست تصميم الأزياء أكاديمياً، وسعت إلى تحويل شغفها إلى دار أزياء عالمية. 
 
مسيرتها في عالم الأزياء تبلغ من العمرعشر سنوات. ولدى انتقالها إلى الإمارات مع أسرتها سنة 2012، افتتحت مرمر شركتها الخاصة لتصميم الأزياء في دبي.
 
تتميّز تصاميمها بالاعتماد على قصات الصدر البسيطة وحزام الخصر الذي يبرز القوام بشكل مثالي، وبالطبع برزت الطبعات اللامعة والتطريزات البسيطة على بعض التصميمات لتضفي المزيد من الفخامة للفساتين. وأكثر مصمم أزياء تأثّرت بتصاميمه مرمر، هو المصمم العالمي "Valentino Garavani".
 

 
وتركز العلامة التجارية "مرمر حليم" على غرس الأقمشة ونحت الصور الظليّة التي تركّز بحكمة على الخياطة وبناء النموذج. كما تتميّز بإبراز الكليات البسيطة والملوّنة التي تمتزج بشكل مثالي مع القطع الإبداعية والزخارف التي تسمح للفستان بأن يكون ذو جاذبية آسرة.
 
وتنجذب كثير من النساء لتصاميم مرمر. فالمرأة التي ترتدي من "مرمر حليم" هي امرأة واثقة جداً من نفسها، ذات شخصة قوية، أو شخصية تعشق البساطة، بالإضافة إلى كونها شخصية أنيقة جداً أيضاً. فتصاميمها تتّسم بالبساطة  الممزوجة بمذاقٍ فخم. بساطة تصميماتها، ميّزتها كثيراً عن غيرها من المصممين، إذ قبل أن تبدأ في تصميم الفستان، تراه في مخيّلتها، "هل سيصلح ارتداؤه أم لا". 
 
 
وتستذكر المصممة المصرية الكمّ الكبيرٍ من التحديات التي واجهتها على المستوى المهني كمصمّمة أزياء شابة ورائدة أعمال. فبعد تخرّجها من دراسة الأزياء وانتقالها إلى الإمارات، بدأت عملها الخاص في مجال الأزياء برأس مالٍ ضئيلٍ وقدره 3000 درهم  (ما يقلّ عن 1000 دولار أمريكي)، من منزلها في دبي. من ثمّ، اشترت خطّ إنتاج في مصنع في الإمارات العربية المتحدة. في وقت لاحق من العام 2012، انتقلت إلى مصنعها الخاص بها في الإمارات العربية المتحدة.
 
المصممة، ذات الـ 42 عاماً، امتلكت حباًّ كبيراً لعملها في عالم الأزياء، بالرغم من مواجهتها بعض الصعوبات، لكنّها لم تتوقّف يوماً عن عملها. كما أن "الإنسان عندما يحبّ عمله من قلبه، يلمس قبول الناس، ولو كان في عزّ أيّامه الصعبة". تشرح المصممة.
 
 
شهرتها تعود أيضاً بالفضل للنجمة المصرية "شيرين عبد الوهاب"، فهي أول نجمة في الوطن العربي تعاملت معها، وارتدت من تصاميمها، وهذا التعامل ساعد مرمر كثيراً وكان خير دعم لها. كما أنّ تعامل النجمات معها بعد ذلك، كان بسبب شيرين عبد الوهاب التي سلّطت الضوء عليها وعلى جمال تصاميمها وذوقها الرفيع. وارتدى العديد من المشاهير في الشرق الأوسط من تصاميم مرمر حليم، مثل شيرين عبدالوهاب، الممثّلة درّة التونسية وغيرهن... ومن نجمات بوليوود مثل سونام كابور، وديبيكا بادوكون و الشخصيات الهامة مثل سيدة مصر الأولى.
 
 
وتعلّم مرمر التصميم، وتعطي دورات لإتقانه وتعلّمه. فدراستها أكاديمياً لتصميم الأزياء، ساعدتها كثيراً في التعمّق في تاريخ الأزياء وكيفيّة صقل الموهبة وتحويلها الي مشروع ناجح متكامل الأركان.
 
عام 2013، قدّمت مرمر مجموعاتها في لندن، خلال أسبوع الموضة في لندن، ثم في لوس أنجلوس. وفي عام 2017، قدّمت مجموعتها خلال أسبوع الموضة في باريس.
 
 
كانت قد خطّطت لافتتاح دار مرمر حليم في لندن، هذا العام . لكن في ظلّ الوضع الحالي المتأثّر بفيروس كورونا، قرّرت تأجيل هذا الخطوة للعام القادم.
 
وبالنسبة إلى مرمر، أهمّ جائزة نالتها هي "نجاحها مع محبات ارتداء أزياء مرمر حليم"، إلّا أنّها أيضاً صُنّفَت في المرتبة الـ14 في مجلة Forbes middle east  بين النساء اللواتي صنعن علامات تجارية شرق أوسطية لعام 2020.
 
 

 

 
@Lina
الكلمات الدالة