إعلان

Le Tanneur وخط مادلين الجديد

المصدر: النهار العربي
فاديا صليبي
لو تانور.
لو تانور.
A+ A-

تبدأ قصة Le Tanneur في عالم يتعارض بشدة مع عالمنا، عالم يسوده التفاؤل واللامبالاة. في عام 1898، في قلب Belle Époque، تضافرت جهود Bonnardel صانع الجلود وصاحب الرؤية، والسيد Bonnex وهو دباغ يمتلك نظرة ثاقبة، لإنشاء علامتهما التجارية للبضائع الجلدية في Belley ، في l’Ain.

 

سرعان ما صمما Le Sans Couture ، حقيبة مصنوعة، كما يوحي اسمها، بدون أي طبقات. بدلاً من ذلك، تضمنت مسامير شكلت هي قوة المنتج. ابتكار فريد من نوعه فاز بالجائزة الفضيّة في المعرض العالمي في باريس بعد عامين.

 
 

بعد أكثر من 120 عاماً، لا يزال Le Sans Couture  رمزاً للدار. مع ذلك، ولإغواء الشباب، الأمر الذي تبرع فيه العلامة التجارية، قررت الماركة إعادة اختراع نفسها. منذ عام 2018، عمل مُصنِّع السلع الجلدية للمجموعة الفرنسية Tolomei على إعادة التموضع وجعل الإسم أكثر حداثة وأكثر تميزاً. وكشفت العلامة التجارية بقيادة مديرها الفني الجديد ياسو ميتشينو، النقاب عن أول مجموعة استثنائية لها تسمى "مادلين".

 

في البرنامج: ثلاث حقائب يد مصممة في سلسلة محدودة للغاية من 750 قطعة لمنهج أكثر مسؤولية. صُنع كل موديل بالكامل في فرنسا، وهو منفّذ من الجلد الأصيل المأخوذ من بلاد الباسك من مدبغة عائلية في إسبليت، تعمل منذ عام 1927. ملوّنة من خلال وصفة حرفية، ومتوفرة بأربعة ألوان خالدة: تمر العليق، رمادي داكن، خمري وأبيض. تم الحصول على الحلي من فرنسا، بالقرب من بحيرة جنيف، وتتألف من النحاس والذهب والبلاديوم.

 

في عصر يكون فيه التأثير البيئي لصناعة الموضة مقلقاً وبالتالي يجب مراعاة كل عملية شراء، أثبتت "مادلين" نفسها على أنها رفيقة مخلصة وخالدة.

 
 
الكلمات الدالة