إعلان

صقر دبي يغمر العالم بجناحيه في "إكسبو 2020"...ابتسامة واستقبال ودقّة في التّنظيم ​

المصدر: دبي-فرج عبجي
فنانون يقدمون عروضهم خلال حفل افتتاح معرض دبي إكسبو 2020. أ ف ب
فنانون يقدمون عروضهم خلال حفل افتتاح معرض دبي إكسبو 2020. أ ف ب
A+ A-
 
صقر دبي غمر العالم بجناحيه وانطلق، ولن يوقفه أحد. من وصل إلى الفضاء لن تسع الأرض أحلامه الكبيرة التي ترفع معها آمال الشعوب العربية. الإمارات العربية المتحدة، أصبحت إمارة العالم المتحد. ما لم تتمكن الأمم من جمعه، جمعته دبي على أرضها، عادات وتقاليد وقيم واختراعات وثقافات، توحدت على أرض الوصل. وتحولت ساحتها نقطة انطلاق باتجاه كل الأمم لتعزيز حياة الإنسان في كل مكان.
 
بعد الافتتاح الضخم الذي أطلق "اكسبو 2020 دبي"، كان افتتاح الأجنحة التي توزعت على الأقسام الثلاثة، الاستدامة والتنقل، وخلق الفرص. منذ لحظة الوصول إلى نقطة التجمع الأساسية، تستقبلك الابتسامة وحب الخدمة ودقة التنظيم. سلامة كل شخص سيدخل الإكسبو كانت من سلامة الجميع. وحرص المنظمون على التأكد من عدم دخول أي شخص قد يكون مصاباً بكورونا إلى الداخل.
 
الانتظار على مدخل الإكسبو لا يدوم أكثر من 5 دقائق، البداية من التأكد من تأشيرة الدخول ونوعها، ومن ثم التأكد من وجود شهادة التلقيح أو فحص الـ "pcr"، ومن ثم تتوجه إلى نقطة التفتيش، حيث يتم أيضاً أخذ صورة لك مباشرة قبل الدخول إلى باحة الإكسبو.
 
لدى دخولك إلى الباحة الداخلية، تجد في كل زاوية متطوعاً أو رجل أمن، من الإمارات ومن خارجها جاهزاً لمساعدتك وتوجيهك، اللغات الفرنسية والإنكليزية والعربية والآسيوية حضرت على ممرات الإكسبو.
 
الوجهة لمعظم الزوار كانت ساحة الوصل، حيث كان حفل الافتتاح الرسمي، الجميع تجمهر لالتقاط صورة السلفي تحت القبة التي تزينت بأجمل الصور والأشكال على مساحة 360%، وهي الأولى في العالم.
 
وتزامن انطلاق اليوم الأول للزوار مع زيارة نائب رئيس دولة الإمارات ورئيس مجلس الوزراء وحاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لجناح الإمارات، حيث تجمعت حوله مجموعات من الزوار لإلقاء التحية ولالتقاط الصور له خلال دخوله وخروجه من الجناح، وخلال زيارته لعدد من الأجنحة في الإكسبو.
 
"النهار العربي" زار العديد من الأجنحة، في الأقسام الثلاثة، وميزة واحدة كانت موجودة لدى الجميع، هي تقديم الأفضل للزائر وتعريفه على دولهم وميزاتها الثقافية والحضارية والإنسانية والسياحية والاختراعات التي تعمل عليها.
 
التنظيم أيضاً انسحب على الأجنحة كافة، وحسن الضيافة والاستقبال تنافس عليهما الجميع لتقديم الأفضل. التطور التقني والشاشات الضخمة انتشرت في معظم الأجنحة، تقنيات جديدة استخدمت داخل عدد من القاعات الخاصة.
 
"النهار العربي" في اليوم الأول من جناح الإمارات، حيث كانت عودة إلى الجذور، إلى الأرض والإنسان، وإضاءة على التقدم والريادة والإصرار على الاستدامة. السعودية التي عرّفت العالم على حضارتها والتقدم الذي حققته في كل الأصعدة، والولايات المتحدة الأميركية التي تحدثت عن رواية التقدم العلمي الكبير الذي حققته، وفرنسا التي أشادت بدورها الريادي في العالم، وأستراليا التي روت قصتها منذ بدايتها وحتى يومنا هذا، وتحدثت عن شعوبها المجموعين في وطن واحد. كما زار "النهار العربي" جناح سلطنة عُمان حيث كان التركيز على الشباب ودورهم في السلطنة، كما عرفونا على أهمية شجرة اللبان التي أحضروها معهم، وزرنا الجزائر بالصور التي تحدثت عن حضارتها وتاريخها والتوجهات التي وضعتها لمستقبلها. وفي كل الأجنحة حضرت الصناعات والحرفيات التي تتميز بها هذه الدول.
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم