إعلان

شركات النفط بساحل الخليج الأميركي تستأنف التعافي من "أيدا"

المصدر: رويترز
محطة لاستخراج النفط من خليج المكسيك
محطة لاستخراج النفط من خليج المكسيك
A+ A-
تمكنت شركات الطاقة في خليج المكسيك بالولايات المتحدة سريعا من استعادة خدمات خطوط الأنابيب والكهرباء بعد أن مر الإعصار "نيكولاس" عبر تكساس، مما سمح لها بمضاعفة الجهود لإصلاح الضرر الكبير الناتج عن العاصفة السابقة "أيدا" قبل أسابيع.

وتسبب "نيكولاس"، الذي جرى خفض تصنيفه إلى منخفض استوائي يوم الثلثاء، في سقوط أمطار وانقطاعات للكهرباء في ولايتي تكساس ولويزيانا حيث ظلت بعض مصافي التكرير متوقفة في أعقاب الإعصار "أيدا" وهو من الفئة الرابعة. وتسببت العاصفة السابقة في توقف قدر كبير من إنتاج النفط والغاز البحري في الولايات المتحدة.

واستأنف خط أنابيب كولونيال، أكبر خط للوقود في الولايات المتحدة، شحنات البنزين والديزل اليوم الأربعاء بعد مرور "نيكولاس"، وقالت "إكسون موبيل" إنه من المتوقع أن يستأنف نظام خط أنابيب هوبس الذي تقوم بتشغيله والذي ينقل الخام من منشآت بحرية كبيرة إلى تكساس العمل في وقت لاحق اليوم.

وتعتزم "رويال داتش شل" استئناف الإنتاج في منصة برديدو النفطية، التي أُوقفت قبل "نيكولاس"، فور عودة الكهرباء بالكامل إلى هوبس.

ومن المتوقع أن تتلقى محطة تصدير للغاز المسال في تكساس تابعة لـ"فريـبورت" الأميركية المنتجة للغاز المسال المزيد من الغاز الطبيعي وفقا لبيانات خطوط الأنابيب من رفينيتيف، مما يشير إلى أن المنشأة ربما تعود إلى الخدمة قريبا بعد انقطاع الكهرباء بسبب الإعصار "نيكولاس".

لكن "فريبورت إل.إن.جي" قالت إن المحطة ما زالت مغلقة اليوم الأربعاء لحين استكمال شركات كهرباء محلية إصلاحات.

وقالت قوات خفر السواحل الأميركي إن موانئ تكساس التي كانت مغلقة أمام مرور السفن قبل العاصفة أعيد فتحها اليوم.

لكن على الرغم من أن استئناف العمليات بعد العاصفة كان أسرع هذه المرة، فإن الأسواق تشهد شحا وفقا لما قاله أندرو ميليني المحلل لدى "انفراستراكتشر كابيتال أدفايسورز"، إذ أن مخزونات البنزين وبقية المنتجات المكررة قرب أدنى مستوياتها في خمس سنوات. وارتفعت أسعار النفط اليوم نحو اثنين في المئة بعد انخفاض أكبر من المتوقع في مخزونات الخام الأميركية.

وقال الجهة المنظمة للأنشطة البحرية إن نحو 30 في المئة من إنتاج الخام في خليج المكسيك الأمريكي و39 في المئة من إنتاج الغاز ما زال متوقفا اليوم، بينما تظل 36 منشأة بحرية خاوية، لتبعث بإشارة جديدة على مدى بطء التعافي من أيدا، الذي ضرب المنطقة قبل أكثر من أسبوعين.

وتسببت العاصفة في إزاحة 25.5 مليون برميل من النفط و31 مليار قدم مكعبة من الغاز الطبيعي من السوق. وما زال إنتاج نحو 537 ألف برميل يوميا من الخام و879 مليون قدم مكعبة يومية من الغاز متوقفا.
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم