إعلان

محمود نسيم في مجلة "الثّقافة الجديدة"

المصدر: القاهرة- النهار العربي
الثقافة الجديدة
الثقافة الجديدة
A+ A-

تصدَّرت عدد أيلول/ سبتمبر 2021 من مجلة "الثقافة الجديدة"، التي تصدرها الهيئة المصرية العامة لقصور الثقافة، افتتاحية كتبها رئيس التحرير الشاعر والباحث مسعود شومان، بعنوان "محمود نسيم لاعب الخيال في حدائق الدهشة".

ويحتفي العدد بلوحات الفنان الكبير حلمي التوني الذي ينهل ملامح فنه من حديقة التراث المصري، معلناً عن روح خاصة لا تتماهى مع ما يطرحه ذلك التراث من قيم وخطوط؛ لكنه يقيم معه علاقات جدل وحوار دائم، يتجلى فى شخوصه الذين يخرجون من الأرض المصرية، بتفاصيلهم التي تشير إلى رائحة المكان وبساطة ناسه.

وجاء في الافتتاحية أن "الشاعر الراحل محمود نسيم فتح أقواسًا من الابتسام الشفيف حين واجه أحزانًا تثقل القلب وعنتًا لا يقدر على مواجهته إلا فارس عنيد، يدرك بوعي متوقد أن قدر الفرسان على قدرهم".

وتضمن العدد ملفًا خاصًا عن محمود نسيم، ويضم مقالًا لجمال القصاص عنوانه "طائر الفخار لا يكف عن التحليق"، وكتب محمود حامد تحت عنوان "رومانتيكية القلق العاصف ومسار اكتشاف الرغبات الخفية"، وكتب جرجس شكري بعنوان "المسرحي الذى راقب العالم بعين الشاعر"، كما تناول فتحي محفوظ "قضايا البناء الدرامى فى شعر محمود نسيم"، وجاءت شهادة شعبان يوسف بعنوان "محمود نسيم... الشاعر وخصوصيته بين أبناء جيله"، بينما كانت شهادة د. سامية حبيب بعنوان "نسيم الذي يشبه اسمه"، واختتم الملف بشهادة يسري حسان "محمود نسيم... خفيف الروح وصاحب الفضل".

واحتوى باب "فضاءات" قصائد لمحمد سليمان، وإبراهيم الرفاعي، ومصطفى مقلد، وفتحي حمد الله، ونجاة علي، ومحمد عبد القوي حسن، ومحمد عبد الوهاب السعيد، وأحمد عبد التواب علي، وكمال أبو النور، وناصر دويدار، وحسام جايل، ومديحة مندي عبد الظاهر، وفرج الضوي، ومحمد الشهاوي، وماجد أبادير، وأشرف سعد نخلة، ومحمود الحبكي، والبهاء حسين، ومحمد السيد إسماعيل.

وفي باب مواجهات نقرأ: "الكاتب والمحقق عبد العزيز جمال الدين... الباحث عن الهامش فى متون كتب التاريخ" (حوار مسعود شومان)، وفي باب "الحفر باللون" مقال محمد كمال "خزفيات زينب سالم"، وفي دقات المسرح كتب أحمد محمد الشريف "رؤى المسرح المصري بعد ثورة يوليو 52"، ونطالع في باب "قيمة وسيما" مقال محمود الغيطاني "سينما الاغتراب في مدينة صاخبة".

أما في باب "من فات قديمه" فنقرأ "حكايات ست الحسن والجمال والشاطر حسن" لمحمد عبد الله الهادي، ونقرأ في باب "رحيق الكتابة": "فضاءات الأسرة والحياة في أتوبيس خط 77" لفرج مجاهد عبد الوهاب، و"تأثيرات النص الداخلية ودينامية الحدث الموازي" لعماد القضاوي، وتختتم المجلة بباب عطر الأحباب الذي كتب فيه أحمد عنتر مصطفى تحت عنوان "السنباطي... موسيقار القصائد الفصيحة".

 

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم