إعلان

"أطياف" فيلم تونسي يشارك في مهرجان عالمي

المصدر: القاهرة- النهار العربي
فيلم أطياف
فيلم أطياف
A+ A-

بحضور صُنّاعه وأبطاله، شهد الفيلم التونسي "أطياف" للمخرج مهدي هميلي، عرضه العالمي الأول في مهرجان لوكارنو السينمائي في سويسرا، حيث ينافس على ست جوائز في مسابقة صُناع أفلام الحاضر، ويُقام للفيلم أربعة عروض ضمن نشاطات المهرجان، منها عرض خاص بالإعلام، ويحضر العرض الجماهيري الأول المخرج مهدي هميلي ومن أبطال الفيلم كل من عفاف بن محمود، زازا، سارة حناشي. كما تحضر المنتجة مفيدة فضيلة ومهندس الصوت أيمن العبيدي. ومؤخراً تم الكشف عن البوستر الرسمي للفيلم.

أقيم العرض الخاص بالإعلام يوم الأربعاء 11 آب/ أغسطس في  Teatro Kursaal، ومن ثمّ العرض الجماهيري. وتدور حوادث الفيلم حول آمال التي تعمل في مصنع في تونس.

 تعيش مع زوجها السكير طاهر، وهو لاعب كرة محلي سابق، وابنهما الوحيد مؤمن، حارس مرمى موهوب. تلتقي الأم بعماد الذي يدّعي أنه سيساعد مؤمن في حياته المهنية. ولكن يستغل رجل الأعمال الثري الموقف ويعتدي عليها، وتلقي الشرطة القبض عليهما.

تُحبس آمال بتهمة الزنا والدعارة. يجد مؤمن نفسه مُدمراً من وقع الفضيحة. ويجد نفسه غارقاً في أعماق الحياة الليلية في تونس. بعد إطلاق سراحها، تبحث آمال عن نجلها في أكثر شوارع تونس تدنياً وعنفاً. وفي رحلة البحث الطويلة عن الابن المفقود، يتعين على آمال مواجهة حقيقة انهيار المجتمع التونسي.

فيلم "أطياف" من تأليف وإخراج مهدي هميلي، ويشارك في بطولته نجوم تونسيون منهم عفاف بن محمود، إيهاب بويحيي، زازا، سارة حناشي وسليم بكار، وقام بتأليف الموسيقى التصويرية أمين بوحافة، وتتولى شركة ماد سوليشنز مهام توزيع الفيلم في العالم العربي.

يذكر أن مسابقة "صُناع أفلام الحاضر" إحدى أهم مسابقات المهرجان، وهي مخصصة للمخرجين الصاعدين من جميع أنحاء العالم، وتركز على إنتاجاتهم الأولى. تشهد عرض 15 فيلماً للمرة الأولى عالمياً، وتتنوع الأفلام المشاركة بين الوثائقية والروائية، حيث تنافس على الجوائز التالية: الفهد الذهبي لأفضل فيلم، أفضل مخرج صاعد، جائزة لجنة التحكيم الخاصة، جائزة سواتش لأفضل عمل أول، جائزتا الفهد لأفضل ممثل، وأفضل ممثلة.

ومهرجان لوكارنو السينمائي هو أحد أعرق المحافل السينمائية العالمية، تأسس عام 1946، وتنطلق نشاطاته سنوياً في شهر آب - أغسطس لمدة 11 يوماً بمدينة لوكارنو السويسرية، حيث يتقابل آلاف من المحبين والعاملين في صناعة السينما.

مهدي هميلي كاتب وصانع أفلام تونسي. درس المسرح والسينما في تونس قبل تخرجه من المعهد العالي للسينما بباريس. خلال إقامته بباريس أخرج ثلاثة أفلام تتناول مفاهيم الحب والمنفى، وهي لحظة (2009) وليلة (2011) وليلة بدر (2012). وفي 2016 أخرج أول أفلامه الروائية الطويلة تاله حبيبتي، والذي شارك في مهرجانات مهمة عدة، منها تورونتو وقرطاج، كما فاز بجوائز عدة، كما يُعد شاعراً شهيراً في تونس. تم اختيار فيلمه الوثائقي فولاذ للمشاركة في مهرجان كان السينمائي ضمن قسم لا فابريك سينما.

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم