إعلان

لم يعدْ للنّسائم طعمُكِ

المصدر: بيروت- النهار العربي
وليد حسين الخطيب
أوليفييه ريلييه
أوليفييه ريلييه
A+ A-

لم يعدْ للنّسائم طعمُكِ


فعمري يغرقُ في النّهاية


وربيعي يغادر أيّامي


قد يكون في الغدِ احتضاري


أنا أنطفئ على جدران السّنين


وتذرو الرّياحُ طفولتي الثّكلى


أوقاتي تصير يبابًا بين الأجداث


وأُصبح وهجًا قديمًا يجيء من عمق الحكايا


وتثقلُ لغةُ الحنينِ مشاعري


فأنا الآن طريدٌ


إنّه الخريف


وعندما أتماثل للموت


لن أبحث عن حلم يحملني إلى الحياهْ


وأنساب بصمتٍ إلى مثواي الأخير


وسأكون وحيدًا


كما كنت معكِ


وتذرفين الدّموع حين أسير إلى قبري

 

21  أيلول الرّابع والأربعين

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم