إعلان

مسيرة الفنان خضير البورسعيدي في كتاب جديد

المصدر: القاهرة- النهار العربي
غلاف الكتاب
غلاف الكتاب
A+ A-
عن مركز دراسات الخطوط في قطاع البحث الأكاديمي (مكتبة الإسكندرية)، صدر كتاب توثيقيّ وموسوعة فنية عن مسيرة الفنان المصري والعالمي مسعد خضير البورسعيدي، صاحب الريادة الفنية والمكانة الفريدة، ونقيب خطاطي مصر، وشيخ تلك الصنعة الممتدة من مئات السنين في مصر والعالمين العربي والإسلامي.

يشير مدير مكتبة الإسكندرية مصطفى الفقي، في تصديره للكتاب، إلى دور الفنان خضير البورسعيدي في تطوير المدرسة المصرية في الخط العربي من خلال صياغة فنون مبتكرة تتعلق بلوحة الخط العربي، إضافة إلى إبداعاته في تشكيل الحروف العربية والتكوينات الهندسية، ليتبوأ الفنان خضير البورسعيدي مكانة بارزة في مسيرة الخط العربي في مصر والعالم أجمع.

ويؤكد الفقي دور مصر الرائد في توثيق مسيرة الخط العربي، ودور مكتبة الإسكندرية من خلال مركز دراسات الخطوط في توثيق تراث المدرسة المصرية في الخط العربي، وهو ما يتأكد يوماً بعد الآخر؛ في المحافظة على تلك الريادة داخل مصر وخارجها؛ بإصدارته المختلفة من الدراسات الأكاديمية التي توطن هذا الفن الأصيل، حيث أصدر مركز دراسات الخطوط سابقًا العديد من الإصدارات الرصينة في هذا المضمار مثل كتاب "ديوان الخط العربي في مصر"، وكتاب "سيد إبراهيم: سيرة عميد الخط العربي".

استمرّ العمل على هذا العمل الموسوعي لمدة تزيد عن ثلاث سنوات، قام فيها الدكتور محمد حسن باحث أول بمركز دراسات الخطوط، بالدراسة والتدقيق والتوثيق والمراجعة لمسيرة الفنان العالمي خضير البورسعيدي، لكي يستعرض تاريخه الفني وإرثه الخطي منذ ولادته ونشأته في مدينة بورسعيد؛ ثم بصمته الفنية لسنوات عدة بالتلفزيون المصري، وكتاباته على تيترات المسلسلات والبرامج المختلفة.

سجل هذا الكتاب الموسوعي، (330 صفحة ملونة) ؛ إبداعات الخط العربي التصميمية المختلفة، من خلال أكثر من 600 تصميم ملون. ويعتبر استيعاب الإنتاج الإبداعي في فن خضير البورسعيدي من الأمور صعبة الحصر؛ لعدة أسباب أهمها عدد اللوحات التي أبدعها في مشوار حياته والتي بلغت ما يزيد على 5000 لوحة خطية، والطابع التجديدي والتلقائي في فن خضير البورسعيدي الذي لا توقفه كتلة ولا يعجزه تكوين، مما يجعل الحصر الفني أو محاولة تقسيم هذا النتاج أيضاً عملية صعبة فنيّاً.

ويعدّ الكتاب حصاداً مهماً ودراسة رصينة لواحد من أهم الخطاطين العرب في العصر الحديث، والذي أطلق عليه نقاد الفن لقب "نهاية المجودين وبداية المجددين"، بخاصة أن خطاطي المدرسة المصرية لم تُفرد لهم المساحة الكافية للدراسة والبحث المفترض لإنتاجهم، لذلك فإن هذا الكتاب يفتح المجال لإعادة القراءة، والدراسة الفنية الواعية لنتاج المدرسة المصرية في فن الخط العربي.
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم