إعلان

حبيب غلّوم يشارك "النهار العربي" أسراراً جديدة حول افتتاح "إكسبو 2020 دبي" (فيديو)

المصدر: النهار العربي
حبيب غلّوم.
حبيب غلّوم.
A+ A-
حفل عام 2021 بالكثير من المشاهد الفنية المهمة، لعل من أبرزها افتتاح "إكسبو 2020 دبي" بما يعنيه ثقافياً وحضارياً في ترسيخ الإمارات "دولة عالمية". يستعيد "النهار العربي" مع بطل الافتتاح الممثل الإماراتي القدير حبيب غلّوم، لحظة الحدث، كاشفاً كواليسها وأسرارها ومشاعرها، بخاصة أن النجم الخليجي لا يفصل في مشاركته، بين وجوه الفنان والمثقف والمواطن داخله، بعد مسيرة طويلة تناهز 42 عاماً في مجالات في الإعلام والثقافة والفن.
 
يقول الدكتور غلّوم عن دوره في الافتتاح: "مشاعري كانت متدفقة جداً، والمشكلة أنه طلب منا عدم الإفصاح عن أي تفصيل أو حتى عن المشاركة في حد ذاتها، فكانت المسألة كلها سرية من أجل تحقيق عنصر المفاجأة. كان الأمر مزيجاً من الفرح والرهبة"، مضيفاً عن موقف حصل خلال ليلة العرض: "كنا نعمل على فقرتي بطريقة التسجيل الصوتي والمسبق والأداء بشكل بلاي باك، والأمور تسير على أفضل ما يرام، لكنّ وزيراً صديقاً من أصحاب المعالي حضر قبيل الافتتاح ليطلب أن تكون مشاركتي مباشرة (لايف) بداعي أنّي حين أوضع في مثل هذا الموقف، أعطي بحماس أكبر، فأصبح لزاماً عليّ تقديم مشاهدي بشكل حيّ. لا أخفيكم الرهبة الكبيرة التي شعرت بها أمام حضور الشيخ محمد بن زايد والشيخ محمد بن راشد وأصحاب السمو وأولياء العهود وكبار المسؤولين والوزراء، فكانت مسؤولية كبيرة جداً، لكن الحمد لله استطعنا أن نتجاوز هذا الاختبار".
 
 
ويلفت غلّوم إلى عنصر أهمية دعم الفنان "ابن البلد" في "إكسبو 2020 دبي": "طبعاً مشاركتي في عرض الافتتاح تشرفني وتشرف أي فنان إماراتي في تمثيل بلده في هكذا معرض دولي، أمام هذا الحشد الكبير من المتابعين سواء داخله أو خارجه. هذا يضيف لي كفنان على الصعيد الفردي، كما يؤكد وجود فنان في الإمارات يمكن الاعتماد عليه في مثل هذه المناسبات، ويشدد على دعم الفنان الإماراتي بخاصة في هذا المستوى من الأحداث، إذ نرى فيه عادة، لا سيما عربياً، الاعتماد على نجوم عالميين وغرباء قبل المحليين".
 
وينظر غلّوم في هذا الإطار إلى وجود فنانين من مختلف العالم يمثلّون جميع القارات في حفل الافتتاح، كترسيخ لشعار "الإمارات العالمية المتحدة" الذي أطلقه محمد بن راشد، متابعاً: "أصبحنا دولة عالمية مع احتفاظنا بعروبتنا وأصالتنا. يوجد في الأمم المتحدة 193 دولة مسجلّة، بينما لدينا في دبي 203 جنسيات، حيث تجسّد الإمارات دورها في حوار الحضارات وتقبّل الآخر، في مسعى هام من التعايش بسلم وأمن وأمان"، ويشير إلى هذه الفكرة التي عبّرت عنها برمزية دقيقة، مشهدية الافتتاح جامعةً إياه مع طفلة من أب هندي وأم من روسيا البيضاء (بيلاروسيا).
 
 
ويرى الفنان الإماراتي أنّ أبرز ما ميّز "إكسبو 2020 دبي" هو عنصر التكنولوجيا: "بحكم تجربتي كمدير ومستشار ثقافي، عاصرت على الأقل آخر أربعة إلى خمسة معارض "إكسبو" أقيمت في أماكن مختلفة، أقول بكل حيادية، هذا المعرض مختلف تماماً عن المعارض التي حضرتها، بخاصة أننا اليوم في ظلّ جائحة كورونا التي جعلت التكنولوجيا أساسية في بيوتنا وفي تعاملاتنا وتعاطينا مع الآخر حتى من خلال الأمور اليومية البسيطة كالتبضع وغيرها". ويضيف: "التكنولوجيا حاضرة في هذا المعرض النوعي بشكل مضاعف عن آخر دورة حضرناها، هذه تحسب للإمارات التي تسير بخطوات ناجحة وكبيرة بفضل قيادتنا التي تخطط بشكل صحيح لكل مناحي الحياة في الدولة ومنها الجانب الثقافي، لأنه إذا ما رجعنا إلى حقيقة الـ"إكسبو"، فهو معرض ثقافي أكثر منه تجاري، أقيم لحوار الحضارات والالتقاء بينها".
 
ويُذكر أنّ الدكتور حبيب غلّوم شارك أخيراً في أكثر من عرض فني لمناسبة العيد الوطني الخمسين لدولة الإمارات العربية المتحدة، منها في القرية العالمية وعرض آخر مع وزارة الداخلية، مع اعتذاره عن عدم المشاركة في عروض أخرى، بسبب انشغاله في تصوير ثلاثة مسلسلات في الوقت عينه: "عازفة الكمان" (بسام جنيد وعاطف كيوان) و"ست الحسن" (محمد وعلي شمس، وباسم شعبو) و"سنوات الجريش" (محمد النابلسي ومناف عبدال).