إعلان

أزمات بالجملة... انسحاب انتشال التّميمي من إدارة مهرجان الجونة... ما علاقة يسرا؟

المصدر: النهار العربي
انتشال التميمي _ يسرا.
انتشال التميمي _ يسرا.
A+ A-
لا تزال توابع الأزمات تزلزل مهرجان الجونة السينمائي في دورته الخامسة، حتى بعد إسدال الستارة على فعالياته، إذ شهدت دورة هذا العام أزمات بالجملة، كان آخرها انسحاب العراقي انتشال التميمي من إدارة المهرجان، ليلحق برفيقه المخرج أمير رمسيس طيلة خمس سنوات هي عمر المهرجان، ويحل محله بيتر سكارليت الذي تولّى الإدارة بدلاً منه، وتتجّه أصابع الاتهام في ذلك إلى الفنانة يسرا التي يقال إن لها يداً كبيرة في ما حدث.

وأوضح الكاتب الصحافي هاني عزب أسباب رحيل الناقد العراقي انتشال التميمي من منصبه مديراً للمهرجان، مشيراً إلى أنّ الفنانة يسرا هي كلمة السر أو السبب الرئيسي وراء ذلك.

وقال، عبر "فايسبوك": "بعد الأزمة التي وقعت بين انتشال والفنانة يسرا قبل انطلاق المهرجان، ورغم محاولات الصلح في المؤتمر الصحافي، ولكن النفوس لم تعد كما كانت من قبل، ورشحت سكارليت، خاصة في ظل الثقة الكبيرة التي تحظى بها من نجيب ساويرس وشقيقه سميح".

وأضاف: "تواصلت يسرا مع العالمي بيتر سكارليت الذي يُعدّ من أصدقائها المقربين، وحضر إلى الجونة لمتابعة المهرجان عن قرب، ثم عقد جلسات مع آل ساويرس قبل تحديد القرار الرسمي والنهائي في ما بعد".

وتابع: "ويتميز بيتر سكارليت بسيرة ذاتية هائلة وخبرة كبيرة في أشهر المهرجانات الدولية وأهمها، حيث تولّى منصب المدير التنفيذي لمهرجان أبو ظبي السينمائي لسنوات عدّة، وإدارة مهرجان سان فرانسيسكو السينمائي الدولي لمدة 20 عاماً، ومار ديل بلاتا السينمائي في الأرجنتين، وهو المهرجان السينمائي الوحيد والأكبر في أميركا اللاتينية، وغيرها من الخبرات العظيمة التي كوّنها على مدار سنوات عمله".

 

🔴 خاص.. الفنانة #يسرا كلمة السر في رحيل #انتشال_التميمي ووجود #بيتر_سكارليت بعد الأزمة التي وقعت بين انتشال والفنانة...



يُشار إلى أنّ أزمات مهرجان الجونة السينمائي الدولي هذا العام بدأت باندلاع حريق في الجانب الخارجي من قاعة المؤتمرات، قبل يوم من الافتتاح، إلّا أن عُمّال الجونة تحولوا إلى خلية نحل وتمكنوا من إزالة أي آثار للحريق وتجميل المكان ليعود أفضل مما كان.

وكان من أبرز الأزمات أيضاً فيلم ريش، الذي اتُّهم بالإساءة إلى مصر، وقرر الفنان شريف منير ترك العرض الخاص له ومغادرة القاعة، وكذلك أزمة الفنانة بشرى التي تعرّضت إلى حادث أثناء ركوبها البيتش باغي، برفقة الفنان محمد مكاوي، ونقلت على إثره إلى مستشفى الجونة، وحرص عدد كبير من الفنانين على زيارتهما في المستشفى، منهم دينا الشربيني وحسن أبو الروس.

كما قدّم المخرج أمير رمسيس استقالته بعد خمس سنوات من العمل بالمهرجان، وكشف عن عودته إلى القاهرة، لكنه لم يعلن أسباب الاستقالة، ويبدو أن خلافاً نشب بينه وبين انتشال التميمي، مدير المهرجان، وأكد ذلك تجاهله توجيه الشكر له، فيما حرص على تقديمه إلى أكثر من شخصية بإدارة المهرجان.

كما شهدت الدورة انتقادات عديدة لفساتين الريد كاربت، حيث اتهم رواد التواصل الاجتماعي المهرجان بأنه يهتم بالفساتين فقط دون إبراز حقيقي لفعالياته الفنية، ما دفع إدارته إلى التنبيه على السوشيل ميديا الخاصة بالمهرجان للتركيز على الندوات واللقاءات المهمة وتجاهل الفساتين على الريد كاربت.
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم