إعلان

الحملة على "ريش" مستمرة... مصطفى بكري: الفيلم أداة لاختراق الوعي المصري

المصدر: النهار العربي
أبطال فيلم "ريش".
أبطال فيلم "ريش".
A+ A-
اتهم الإعلامي المصري مصطفى بكري القائمين على فيلم "ريش" بـ"تعمّد توجيه الإهانة للمصريين"، قائلاً إنه "أحد أدوات الجيل الرابع من الحروب لاختراق الوعي المصري".

وفي أحدث الحملات المتواصلة على الفيلم المحتفى به في "مهرجان الجونة" بعدما كان حاز جائزة مرموقة في "مهرجان كان"، قال بكري في برنامج "حقائق وأسرار" على قناة "صدى البلد": "لم نكن قط ضد الإبداع، ولكن لا يجوز القفز على الواقع والحقيقة"، مطالباً وزيرة الثقافة بإقالة منتج الفيلم محمد حفظي من منصبه رئيساً لمهرجان القاهرة السينمائي.

وتابع أنّه بعد نكسة 1967 تم تصوير عدد من الأفلام التي تنتقد السينما والنظام الحاكم، وكانوا يروجون إلى أنّه نظام ديكتاتوري في ذلك الوقت، قائلاً: "نحن الآن في نظام وطني يترك السينما تعبّر عن نفسها"، مخاطباً حفظي بالقول: "حرام عليك التحقير من شأن مصر والمصريين وتصويرهم بهذا الشكل وكأنهم في دولة تعيش في الأدغال ولم تخرج حتى إلى الحياة. لا يصح ذلك وخصوصاً مع تنفيذ مشروع "حياة كريمة" الذي يجعل الريف في مصاف المدن".

وطالب بكري كذلك بوقف مخطط عرض الفيلم في دور السينما في 23 كانون الأول (ديسمبر) المقبل، وعرضه على لجنة للبحث في كيفية "خروج السيناريو بهذا الشكل".

ونسب بكري إلى المخرج المصري سعيد الشيمي أنّ إنتاج فيلم "ريش"، إخراج عمر الزهيري، تكلف مبلغاً وصل إلى 13 مليون دولار، كما ذكر عبر "فايسبوك"، مع أنّه لا يكلف سوى مليون دولار، كما أنّ الممول الأساسي شركة فرنسية بها شخص إسرائيلي يدعى بيير مناحم وشريكته هي مسؤولة عن اختيار الأفلام في جزء المسابقة الدولية بـ"مهرجان كان".

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم