إعلان

بريتني سبيرز: "وصاية والدي قتلت أحلامي ولن أعود إلى المسرح بسبب سيطرته على حياتي"

المصدر: النهار العربي
بريتني سبيرز.
بريتني سبيرز.
A+ A-
أكدت بريتني سبيرز مرة أخرى رفضها العودة إلى المسرح مع استمرار "سيطرة" والدها على حياتها المهنية كجزء من الوصاية التي منحت له عام 2008.
 
وقالت سبيرز في منشور مطول نشرته عبر حسابها الرسمي على انستغرام "لقد قتلت هذه الوصاية أحلامي... لذا كل ما لدي هو الأمل".
 
ويعدّ هذا التصريح للمغنية الأحدث في سلسلة من التعليقات العاطفية حول الترتيبات التي تتعلق بالتحكم في شؤونها الشخصية والمالية وترغب بريتني في إنهاء هذه الوصاية. 
 
وصدر حكم الوصاية بعد أن قدم والدها، جيمي سبيرز، التماساً إلى المحكمة للحصول على سلطة قانونية على حياة نجمة البوب، وسط مخاوف بشأن صحتها العقلية.
 
 
وكتبت بريتني، التي لم تقدم عروضاً غنائية جماهيرية منذ أواخر عام 2018، في المنشور: "لن أغني على أي مسرح في أي وقت قريب طالما أنّ والدي يتحكم ويحدد ما أرتديه أو أقوله أو أفعله أو أفكر فيه".
 
وأضافت: "نعم أفضل مشاركة مقاطع الفيديو من غرفة الجلوس بدلاً من الغناء على المسرح في لاس فيغاس... لن أضع مكياجاً قوياً وأحاول الغناء على خشبة المسرح مرة أخرى".
 
وقالت بريتني في الرسالة أيضاً إنها "لم تعجبها الطريقة" التي أظهرت بها الأفلام الوثائقية أجزاء من حياتها "ولحظات من الماضي بشكل مهين"، مضيفة: "لقد تجاوزتُ كل ذلك بأشواطٍ كثيرة ومنذ وقت طويل أيضاً".
 
وسلطت الأفلام الوثائقية الضوء على قضية الوصاية والدعم الجماهيري للمغنية، بما في ذلك الفيلم فريمنغ بريتني سبيرز، الذي رُشح مرتين لجائزة إيمي.
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم