إعلان

خلال أيام... اتهامات بالسرقة وأزمات صحية وخلافات شغلت الوسط الفني المصري

المصدر: النهار العربي
شيماء مصطفى
مشاهير الفن.
مشاهير الفن.
A+ A-
بداية 2021 مملوءة بالأحداث الفنية الساخنة، التي سيطرت على الساحة الإخبارية في مصر وشغلت مساحة كبيرة من حديث رواد مواقع التواصل الاجتماعي، وعلى الرغم من انتهاء بعضها إلا أنها لا تزال عالقة في أذهان الجماهير، ولم ينقطع الحديث عنها، وخلال السطور التالية، نرصد أبرز ما شهدته الساحة الفنية في مصر من أزمات خلال الأيام الماضية.

*أزمات مرضية وإشاعات

هناك موضوع يتم تناوله بشكل يومي عبر صفحات المواقع الإخبارية، وتتردّد تفاصيله بين مستخدمي صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، هو الحالة الصحية للفنانة فيفي عبده، التي تعاني حالياً من أزمة صحية تلازمها منذ فترة، وتتردّد الإشاعات كثيراً حول الفنانة الشهيرة، فتارة يُقال إنها دخلت غرفة الرعاية المركزة، وتارة يُذكر أنها توفيت، وغيرها من الإشاعات السخيفة التي تزعجها كثيراً، لكن فيفي عبده، معروف عنها روحها المرحة وعدم استسلامها للمرض، وحبها للحياة، وتحرص دوماً خلال الأيام الماضية، على أن تتواصل مع متابعيها عبر "إنستغرام" لتؤكد لهم أنها بخير وستنجو من هذه الوعكة الصحية.
وعن آخر تفاصيل حالتها الصحية، أكدت أنها ليست مصابة بكورونا كما أشيع ولكنها تعاني من آلام العظام ولم تتمكن من الحركة بصورة طبيعية وأرجعت ما تمر به إلى الحسد، فمعروف عنها أنها تخشى الحسد كثيراً.
 
 
ومن الأزمات المرضية التي كان لها تأثير كبير في الساحة وشغلت الرأي العام، أزمة الفنان القدير علي حميدة، الذي استغاث بوزارة الصحة المصرية عبر مداخلة تلفزيونية له، أكد خلالها أنه لم يعد قادراً على تحمل نفقات علاجه خصوصاً بعد أن قامت هيئة الضرائب المصرية بالحجز على أمواله، وعلى الفور تم نقله لأحد المستشفيات الكبرى ويتلقى حالياً العلاج به.


*الكينغ ورامي صبري... حقوق ملكية في أزمة

من أبرز المواضيع الفنية التي طرأت على الساحة الفنية في مصر أيضاً، أزمة الكينغ محمد منير، الذي فوجئ بحذف ثاني أغنيات ألبومه الجديد والتي تحمل عنوان "فينك يا حبيبي" من موقع اليوتيوب، بعد أيام من طرحها، وتبيّن أن هذه الأغنية مملوكة لصالح شركة "صوت الدلتا" وليست شركة قنوات التي يتعاون معها منير في هذا الألبوم.
 
كما أن الأغنية تم تسجيها منذ التسعينات بصوت الفنان النوبي الشهير بحر أبو جريشة، وقدمت شركة صوت الدلتا الأوراق التي تثبت ملكيتها هذه الأغنية، وعلى الفور قامت إدارة اليوتيوب، بحذفها، ولكن ناصرت جمعية الملحنين والموزعين محمد منير، وأكدت أن الشركة حصلت على تصريحات من جمعية الملحنين والموزعين قبل غناء الكينغ لها، وهذا يكفي ولا يحق للشركة الأصلية أن تتحكم في استخراج تصريحات إعادة غنائها.

من أبرز الخلافات التي تتعلق بهذا الأمر أيضاً، خلاف الفنان رامي صبري، مع الملحن عزيز الشافعي والشاعر تامر حسين، واتهامهما بتقديم أغنية "شكراً" التي طرحها عمرو دياب، وكان من المفترض أن يضع رامي صبري صوته عليها، وأكد صناع الأغنية أن هذا الأمر عار تماماً من الصحة.

وعلى رغم محاولة رامي صبري، لإنهاء الأزمة وتقديم الاعتذار لهما، إلا أن تامر حسين، وعزيز الشافعي لم يقبلا اعتذاره.


وختاماً، نذكر أن خلاف باسم سمرة ورحاب الجمل، كان واحداً من أشهر الأحداث الفنية المصرية خلال الأسبوع الماضي، وتحوّل الأمر إلى موجة من السخرية عبر صفحات السوشيل ميديا بخاصة أن الأزمة لم تستغرق 24 ساعة وتم حلّها على الرغم من توعد رحاب لباسم بحبسه.

تفاصيل هذه الأزمة، ترجع إلى منشور كتبته الفنانة رحاب الجمل، تتهم خلاله باسم سمرة، بتناوله مواد مخدرة خلال جلسات تحضيرية قبيل انطلاق تصوير فيلم جديد يجمع بينهما، وعندما اعترضت على ذلك عنفها "سمرة" بألفاظ خارجة، وظل الطرفان يتبادلان الاتهامات عبر البرامج التلفزيونية والمواقع الإخبارية وهو الأمر الذي دفع أشرف زكي، نقيب المهن التمثيلية لاتخاذ قرار وقفهما عن العمل لحين انتهاء التحقيقات.
 
وبعد ساعات من اشتعال هذه الأزمة، فوجئ الجميع بنشر صور لهما من جلسة صلح تمت داخل منزل أشرف زكي، واعتذر كل منهما للآخر وكأن شيئاً لم يكن.

من أبرز القضايا المطروحة على الساحة الفنية المصرية حالياً، إعادة فتح ملف لغز مقتل السندريلا سعاد حسني، والفنان عمر خورشيد، حيث ترددت أقاويل حول بدء أسرتيهما استقبال العزاء فيهما، بعد رحيل السياسي المصري صفوت الشريف، الذي تشير أصابع الاتهام بتورطه في مقتلهما.
 
الكلمات الدالة