إعلان

والد بريتني سبيرز "يدمّر حياتها" وتريد إدانته بتهمة "سوء استغلال سلطته في الوصاية"

المصدر: النهار العربي
بريتني سبيرز ووالدها.
بريتني سبيرز ووالدها.
A+ A-

تواصل بريتني سبيرز الترافع أمام القاضي لإزالة والدها من دوره الوصي عليها، بحسب ما نقل موثع "إي نيوز" الأميركي.

خلال جلسة المحكمة، يوم الأربعاء، 14 تموز (يوليو)، أجهشت المغنية بالبكاء أثناء إدلائها بأنها كانت "خائفة جداً" من والدها جيمي سبيرز.

أخبرت بريتني المحكمة أنه تم التحكم في كل جزء من حياتها، وحتى بنظامها الغذائي، وأنّ والدها جعلها تعمل 70 ساعة في الأسبوع. وقالت: "هذا أكثر من مجرد وظيفة عادية. كان هدفهم أن يجعلوني أشعر بالجنون وأنا لست كذلك وهذا ليس على ما يرام".

 
 

وأدلت المغنية الفائزة بشهادتها حول الوقت الذي زُعم فيه أن والدها انتزع منها رخصة قيادتها لمدة ثمانية أشهر بسبب تحذير تلقته بسبب مخالفة السرعة أثناء القيادة والذي لم يكن مخالفة فعلية. وقالت بريتني للمحكمة عبر الهاتف: "أريد إزالة والدي من دوره. والدي يدمّر حياتي".

وأضافت: "أنا هنا للتخلص من والدي" واتهامه بسوء استغلال سلطته في الوصاية ثم تابعت: "أريد أن يتم التحقيق معه. لقد سمحت هذه الوصاية لوالدي بتدمير حياتي".

وفي الشهر الماضي، طلب والد بريتني مزيداً من التحقيق في المزاعم التي أدلت بها بريتني بشأن الوصاية للوصول إلى الحقيقة.

 


خلال جلسة المحكمة أمس، حققت بريتني انتصاراً صغيراً عندما منح القاضي للفنانة البالغة من العمر 39 عاماً حقّ اختيار محاميها. منذ أن وُضعت للمرة الأولى تحت أمر الوصاية عام 2008، تم تمثيل بريتني بمحامٍ عينته المحكمة اسمه سام إنغهام، قدّم استقالته في وقتٍ سابقٍ من هذا الشهر.

في الجلسة، طلبت بريتني من القاضي الإذن بتعيين المدعي الفدرالي السابق ماثيو روزنغارت كمحاميها الخاص، ووافق القاضي على طلبها وأكد استقالة سام.

ومن المقرر عقد الجلسة المقبلة للمحكمة في 29 أيلول (سبتمبر).

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم