إعلان

تامر نجم لـ "النهار العربي": مشهد خروجي من الحمام عارياً كان صعباً... ولسنا دُمى في يد الحكومات

المصدر: النهار العربي
لمياء علي
تامر نجم.
تامر نجم.
A+ A-
فنان شاب يتمتع بالوسامة والحضور اللافت والكاريزما التي تؤهله لخطف قلوب معجبيه، ومنذ الوهلة الأولى له في برنامج اكتشاف المواهب "ذا فويس" بنسخته الثالثة، وصل إلى قلوب الجمهور وباتوا يدعمونه بقوة، ثم تعددت مواهبه ودخل مجال التمثيل، وها هو يقدم لنا واحدة من أغرب الثنائيات الفنية مع الفنانة القديرة الكوميدية ليليان نمري في مسلسل "ع اسمك"، وبات حديث "السوشيل ميديا"... هو الفنان تامر نجم.
 
تواصل "النهار العربي" معه خلال هذه المقابلة الخاصة، لكشف جوانب خفية في شخصيته وتحليله لدوره ماريو في العمل، وأمور أخرى كثيرة.
 
* مشاركتك جديدة من نوعها في "ع اسمك"... ما هو تحليلك لشخصية ماريو؟
 
سعيد جداً بمشاركتي في مسلسل "ع اسمك"، مع كوكبة من كبار النجوم، وأبرزهم الفنانة القديرة ليليان نمري، فهي من أكثر الشخصيات التي تتمتع بالطيبة والإبداع، وأحبها وأقدّرها، أما عن تحليلي لشخصية ماريو، فهي لسان حال كتير من الشباب، ممن تتعبهم الحياة ويلجأون لاستغلال أي شخص لتحقيق هدف معين، وبكل صراحة، الشخصية كانت صعبة وكنت أعلم أن الجمهور سيكرهني، لكن هذا يعني أنني جسدت الدور بحذافيره ووصل للجمهور بشكل سليم.
 
* قبل التحدث عن الثنائية المميزة بينك وبين ليليان نمري... كيف كان العمل مع باقي النجوم؟
 
أكثر من رائع، حيث كنا ندخل في نوبات من الضحك أثناء التصوير، ولكن كنّا نركز في المشاهد جيداً وكنا نتعب بالتأكيد، لأننا نستمر أكثر من 13 ساعة.
 
* ننتقل بحديثنا إلى الرومانسية مع ليليان نمري... حدّثنا عن مشهد ظهورك عارياً الذي أحدث ضجة بين متابعي المسلسل؟
 
كل المشاهد الرومانسية التي قمنا بتصويرها كانت كواليسها ممتعة ومضحكة في الوقت نفسه، ولكن مشهد خروجي من الحمام عارياً كان الأصعب، والصعوبة هنا تكمن في أن وقتها كان كل طاقم العمل خلف الكاميرات في حالة من الضحك الشديد، بسبب تعاطي وتفاعل ليليان نمري مع المشهد بتصرفات كوميدية رائعة كما تابعنا بالمسلسل. ليليان إنسانة تتمتع بخفة ظل استثنائية ومهضومة وفنانة كوميدية من الطراز الأول بكل ما تحمله الكلمة من معنى.
 
 
* بعد استغلال ماريو لجورجيت... كيف تلقى الجمهور ما فعله بها؟
 
الجمهور غاضب جداً مني، وهذا يسعدني لأن التفاعل مع طبيعة الأحداث والشخصية يعني النجاح، ونجاح الدور هو جزء من نجاح مسلسل بحجم "ع اسمك" الذي يضم أبطالاً مهمين تشرفت بالعمل معهم، وبرغم الغضب من ماريو، إلا أنني أشعر بمحبة الجمهور لي من خلال تعليقاتهم ورسائلهم الخاصة لي.
 
* هل في الحقيقة تتعاطف مع هذه الشخصيات التي تشبه ماريو؟
 
هناك فرق بين التعاطف مع شخص وتفهم ظروفه، الخطأ ممنوع والسرقة أيضاً، لكن أحياناً نشعر بأن هناك أشخاصاً يتعرضون لظلم شديد في هذه الحياة، تسرق وتختلس من أجل أن تأكل أو تشتري دواء لمرض ما، وهذا لا يعني تبرير هذه التصرفات فهي خطأ ومرفوضة، لكن من المستحيل أن نحاسب الناس على أفعالها بينما من الممكن أن نتفهم.
 
* ماريو كان يحب سيدة أكبر منه بالعمر... ما رأيك في ارتباط الرجل بامرأة أكبر منه... هل توافق أم لا؟
 
فارق العمر لا يُعتبر عائقاً، فالحب لا يخضع لقوانين وحدود، لكن في الوقت نفسه، يجب ألا يكون الفارق العمري بين الحبيب وحبيبته أكثر من 30 عاماً مثلاً، بالتأكيد لا، لأنهما عند نقطة معينة سيصلان إلى طريق مسدود وستنتهي العلاقة، وفي النهاية هذه الأمور تعود لقناعات كل شخص، ولا يصح أن نجبر أحداً على فعل شيء معين.
 
* ما هي تحضيراتك المقبلة على الصعيدين الغنائي والدرامي؟
 
على الصعيد الغنائي، أحضّر لطرح 18 أغنية "كوفر" بالتعاون مع "أنغامي"، وتتراوح ما بين الخليجي واللبناني والمصري، وسيتم تصويرها على طريقة الفيديو كليب، أما على الصعيد التمثيلي، فأتلقى عروضاً كثيرة لكن لا أزال أبحث عن دور معين يكون مفاجأة للجمهور.
 
* خرجت من برنامج لاكتشاف المواهب... هل هذه البرامج تفيد المشتركين بها أم لا؟
 
هذه البرامج جيدة، لكن صعبة ومتعبة في الوقت نفسه، وتحمل بين طياتها توتراً وضغطاً، بالتأكيد أشجّع كل موهوب على أن يتقدم للمشاركة بها، ولكن عليهم أن يعرفوا أنها مجرد سلم للوصول إلى بداية الطريق، فهي تقدم الشهرة والثقة بالنفس وحب الجمهور، لكن لا يمكن الاعتماد عليها فقط.
 
* أخيراً... لماذا لم تعلن عن إصابتك بفيروس كورونا؟... وما موقفك من اللقاح؟ 
 
منذ 3 أشهر، تعرضت للإصابة بفيروس كورونا، ولم أعلن عن ذلك ولم أحدث "بروباغندا" عبر "السوشيل ميديا"، فقط عزلت نفسي والتزمت بالإجراءات وما شابه، أما عن اللقاح، فإذا كان تحت ثقة الأطباء العالميين فسوف أتلقاه، وفي النهاية أود أن أقول إن الحياة التي نعيشها كلها كذبة، نعيش مع حكومات تضحك علينا كما لو كنا دمى تتحرك حسب رغبتها، حياتنا صعبة، ولكن كل ما علينا فعله هو تمسكنا بالإيمان والثقة في الله، والتوكل عليه في أمورنا كلها.
 
الكلمات الدالة