إعلان

لن أستغرب حين تُكرَّم أعمالي في الخارج... صرخة سناء عكرود في وجه صنّاع السينما المغربية

المصدر: "النهار العربي"
سناء عكرود.
سناء عكرود.
A+ A-
"الفن أصبح مصلحة"، هذا ما أعلنته الفنانة المغربية سناء عكرود ضدّ صناع السينما المغربية، مستنكرةً غياب الدعم عن أفلامها.
 
وجاء كلام عكرود عبر منشور طويل عبّرت فيه عن خيبتها واستيائها من غياب الدعم من طرف المؤسسات المسؤولة بصناعة الفن السابع في المغرب.
 
وقالت: "لا تسألوني عن الجديد في الأعمال التاريخية التراثية، أو غيرها من الأعمال الدرامية، أو السينمائية، لقد تمت كتابة أعمال قيمة بفرجة عالية، وقيمة أدبية، ودرامية محترمة، إلا أنها لا تُمنح الدعم من طرف المؤسسات المسؤولة، فالغنيمة موزعة سلفاً".
وفي محاولتها السابقة للإنتاج بنفسها وصعوبة ذلك، ومشقاته في التوزيع والبيع، قالت عكرود: "لن أقوم بعد الآن بإنتاج أفلام من مالي الخاص، كان خطأ، ولن يتكرر، كما أني لن أشتغل في أعمال رديئة من دون أية قيمة أدبية، فقط، لكي أوفر دخلاً مستمراً مقابل تدنٍ في احترامي لنفسي".
 
وعن عدم مسؤولية أصحاب الفرص في الصناعة الفنية، قالت: "أشخاص غير أكفاء في الواجهة يمارسون مهنتي المحترمة، بينما محترفو المهنة يجهدون في الدفاع عن شرعيتهم".
وعن عدم تقديرها من السلطات المغربية، قالت: "لن أحزن وأنا أرى أعمالي تحقق أعلى المشاهدات، وتحصل على جوائز، وتكريمات في العالم، بينما ترفَض في المغرب".
 
وأشارت الفنانة المقيمة في كندا أن الفن أصبح مصلحة، وغنيمة موزعة، وختمت منشورها بالقول: "لا أشعر بالحزن، ما أشعر به هو الخيبة، خيبة شمعة أضاءت غرفة أعمى".
 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم