إعلان

كيم كارداشيان مشتتة... بين حتمية الطلاق وفرصة أخيرة

المصدر: النهار العربي
كيم وكانييه وأولادهما.
كيم وكانييه وأولادهما.
A+ A-
أكّدت مصادر عدّة مقرّبة من النجمين كيم كارداشيان وكانييه ويست لموقع "تي إم زي" الأميركي أنّهما يحضران جلسات الاستشارات الزوجية، وأن موضوع الطلاق كان يلوح في الأفق خلال معظم عام 2020، لكنهما لم يستسلما.

وتقول المصادر إنّ "زواجهما واجه مشاكل عميقة خلال النصف الأخير من عام 2020. قيل إنّ كيم كانت مستعدة لفسخ زواجهما في فترة خطيرة كان يواجه خلالها كانييه اضطراب ثنائي القطب، وشعرت بأنّ الإقدام على الطلاق في تلك الفترة سيكون وحشياً".
 

وحول ما دفع كيم إلى التفكير في الانفصال بعد ستة أعوام من الزواج، يقول المصدر: "ليس هناك شيء محدد قادهما إلى اتخاذ هذا القرار". أما في ما يخصّ التكهنات حول مسألة خيانة محتملة، يؤكد المصدر أنّ على ذلك: "ليس هناك طرف ثالث متورّط".

وبحسب المصادر نفسها، فإنّ "المغني ونجمة تلفزيون الواقع يعيشان بشكل منفصل منذ بضعة أشهر حيث أمضى كانييه معظم وقته في وايومنغ، بينما كانت كيم في كالاباساس مع الأولاد وانشغل كلّ منهما بمشاريعه الشخصية ولم يركزا على اتخاذ أي قرار نهائي بشأن علاقتهما"، مضيفة أنّ "تفكير كيم مشتت بعض الشيء. ففي بعض الأحيان تظنّ أن الطلاق هو الخيار الوحيد ولكن في أحيان أخرى تعتقد أن هناك فرصة لإنقاذ زواجها، لهذا السبب أخذا إجازة عائلية أواخر العام الماضي لمعرفة ما إذا كان بإمكانهما إصلاح الأمور".
 

وتشير المعلومات في هذا الصدد إلى أنّه تم تعليق كل شيء خلال عطلة عيد الميلاد، ولكن المسألة الآن في المقدمة، إذ عيّنت كيم المحامية لورا وايسر (المختصة بطلاق النجوم) لتمثلها في المحكمة ونوقش موضوع الطلاق منذ أشهر عدّة، لكن كيم لم تعطِ الضوء الأخضر للمباشرة بالموضوع. وبحسب موقع "إي أونلاين" الأميركي، ترى كيم أنّ الطلاق محتّم لكنها تريد إعطاء زواجها فرصة من أجل أولادهما. فالعلاقة بالنسبة لها انتهت منذ فترة طويلة وهي لا تفكّر إلّا بمصلحة أولادها، لذلك هي مترددة بعض الشيء ولا تريد التسرع في اتخاذ قرارها.

يذكر أنّ كيم وكانييه تزوجا في عام 2014 ولديهما أربعة أولاد، وفي حال باشرت كيم بإجراءات الطلاق، فسيكون الثالث لها.
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم