إعلان

عبير الهادي لـ"النهار العربي": المساكنة قبل الزواج حرية شخصية ومحمد رمضان متواضع

المصدر: النهار العربي
لمياء علي
عبير الهادي.
عبير الهادي.
A+ A-
تعكُف الممثلة التونسية المقيمة بالإمارات عبير الهادي، خلال الفترة الحالية، على تصوير مشاهدها في المسلسل الدرامي "أمينة حاف"، المقرر عرضه في الموسم الدرامي الرمضاني المقبل 2022.

وأجرى "النهار العربي" مقابلة خاصة معها، تحدّثت خلالها عن العمل الرمضاني المقبل، وحقيقة زواجها من الإعلامي الإماراتي صالح الجسمي، شقيق الفنان حسين الجسمي، ولقائها بالفنان محمد رمضان في الإمارات.

* هل تشعرين بالخوف من المشاركة في السباق الرمضاني؟
- لا، لست متخوفة من المشاركة في أعمال رمضانية، لأنني أعشق التحديات وكل ما هو جديد.

* علمنا أنكِ كنتِ تبكين قبل تصوير مشاهدك وكانت لديك ظروف صعبة، حدثينا عن كواليس هذه الفترة... وكيف تغلبتِ عليها؟
- نعم مررت بظروف صعبة، وبكيت ذات مرة بسبب حادث تعرّضت له إحدى صديقاتي وكنت خائفة جداً من أن تكون قد تعرّضت لأذى، ولكن كواليس العمل كانت ممتعة وتعرّفت إلى شخصيات، وتعلمت أشياءً جديدة مثل تحمّل العطش والجوع ساعات طويلة والصبر قبل اتخاذ القرارات، وإجمالاً استفدت كثيراً من هذه التجربة.

* هل هناك مشهد ما أثّر فيكِ وانهمرت دموعك بعد تصويره أو دخلتِ بسببه في حالة نفسية صعبة؟
- نعم كانت هناك مشاهد تستنزف مشاعر وأحاسيس كثيرة لدي، ولكن طاقم العمل كان داعماً لي طوال فترة التصوير.

* أنتِ بارعة وخبيرة في التجميل، ما سبب دخولكِ مجال التمثيل؟
- في الحقيقة، دخول مجال التمثيل كان طموحي منذ مدة طويلة، وعندما سنحت لي الفرصة للمشاركة في عمل فني ضخم لم أتردد في اتخاذ قرار الموافقة.

* هل بالفعل هناك قصة حب أو زواج مستقبلي يجمعك بالإعلامي صالح الجسمي؟
- لا، صالح الجسمي مجرد صديق مقرب وأحبه جداً، لأنه يحب تونس والشعب التونسي ويتقن اللهجة التونسية، ناهيك عن أنه إنسان مثقف وخلوق جداً في التعامل.

* في ظل وجود قوانين بتونس تدعم حقوق المرأة... هل نستطيع القول إنّ النساء اليوم تحررن من قيود المجتمع بالكامل أم أنّ هذه القوانين لم تغيّر من تفكير المجتمع ونظرته إليها؟
- في تونس يمكن القول إن وضع المرأة عادي جداً، لأنني لا أرى إصلاحات أو إضافات جديدة لحقوقهن منذ عقود، لكن في المقابل أحيي دولة الإمارات على جهودها للنهوض بالمرأة الإماراتية والعربية المقيمة بالدولة، وحماية حقوقها واحترامها واعتبارها عنصراً فعالاً بالمجتمع، فحقها لا يعني فقط تلك الشعارات والقوانين المسنونة في المجلات القانونية والدستور، ولكن نريد التطبيق الفعلي لتلك القوانين، وأن نرى المرأة التونسية فعّالة أكثر في كل المجالات، وأخيراً سمعنا بأول امرأة رئيسة حكومة بتونس وهذه سابقة بالعالم العربي على المستوى السياسي، فأتمنى أن تكون هذه بداية التطور والتقدّم الحقيقي للمرأة في تونس.

* هناك قضية مهمة تثير الجدل وشارك عدد من النجوم برأيهم فيها، هي المساكنة قبل الزواج، فمنهم من دعمها ومنهم من حرّمها... ما رأيك فيها؟ وهل أنتِ مع تجريمها ومنعها أم هي حرية؟
- لست مع أو ضد قانون المساكنة قبل الزواج، لأنني أعتبر هذا الموضوع حرية شخصية والقانون وُجِد لحماية حقوق الأفراد، وأرى كل شخص حراً في اتخاذ أي قرار يخصه، وبالنهاية المجتمع هو عبارة عن مجموعة مختلفة من الأديان والتوجهات الفكرية ولا يمكن قمع الحريات الفردية.

* حدثينا عن لقائكِ بمحمد رمضان، كيف وجدتِ تعامله بخاصة أن الانتقادات عليه كثيرة؟
- بالعكس، محمد رمضان شخص ناجح وأثبت وجوده في كل مجالات الفن ولا أحد يستطيع إنكار ذلك، وبالنهاية سواء أحببته أم لا، فهذا لن يضرّه أو يفيده في شيء، لأنه بالنهاية هو فنان صف أول وفَرَض نفسه بعمله ولديه جمهور عريض يعشقه، وشخصياً لمست أنه شخص متواضع وفرفوش، كما يقول أحباؤنا في مصر.

* ماذا عن خططكِ السينمائية المقبلة؟
- خطتي السينمائية المقبلة، ليست واضحة المعالم بعد لأنني أدرس خطواتي بروية وتريث.
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم