الشيف يسري خميس لـ"النهار العربي": تمصير الأكلات هوايتي...

المصدر: النهار العربي
مروة فتحي
الشيف يسري.
الشيف يسري.
A+ A-
يتميز بحضوره القوي وأسلوبه الجذاب في تقديم الوصفات عبر الشاشات. يحرص على تقديم وصفات مختلفة في برامجه، نظراً لزيارته كثير من البلدان الغربية والعربية، حيث يمزج بين الثقافتين في الطهو بطريقة تحافظ على الهوية المصرية، فتمصير الأكلات الغربية هوايته، حتى يتقبلها المصريون الذين يعشقون تجديد سفرتهم بأكلات مبتكرة... إنه الشيف يسري خميس الذي التقته "النهار العربي" وكان معه هذا اللقاء.



* كيف كانت بدايتك مع المطبخ؟
 
دخلت المطبخ عن طريق الفن، فكنت أرسم لوحات ثم سافرت إلى روما مع أحد أصدقائي، وهناك هويت المطبخ وتعلمت أصول المطبخ الغربي وفنونه المختلفة كما زرت عدداً من الدول الأوربية بجانب إيطاليا كفرنسا وتركيا، بالإضافة إلى عديد من الدول العربية مثل سوريا ولبنان والعراق وتعرفت إلى العديد من الأكلات العربية كذلك، ومزجت بين الثقافتين وابتكرت أكلات مصرية من المطبخين العربى والغربى.

*ما الذي يميز المطبخ العربي بصفة عامة واللبناني بصفة خاصة؟

المطبخ العربي شامل ومتعدد من المحيط إلى الخليج، وكل دولة لها أكلها الذي يميزها، ويُعد المطبخ اللبناني جزءاً من الشامي، وهو غني، ولديه رصيد كبير من الأكلات المميزة والشهية، وفن في تقديم الأكل، وتذوق، ورقي في الأكل الذي يقدمه، كما أنه يتميز بالسلاطات والمقبلات الشهية، ومن أكثر الأكلات التي يحبها الجمهور البيتزا والكبسة السعودية والكبيبة الشامية والمكرونة بالبشاميل.


* أيهما أمهر في الطبخ الرجل أم المرأة؟
 
إذا كنا نتحدث عن المهنة، فالرجل أكثر مهارة، وإذا كنا نتحدث عن البيت فالمرأة أفضل، والفرق كبير بين الطبخ المنزلي والمهني، فالمرأة ماهرة في الطبخ لعائلتها، لكن الرجل قادر على أن يطبخ لآلاف البشر في أقل من ساعة.


* ما هو المطبخ المفضّل بالنسبة لك؟
 
لأنني تعلمت الطهو على يد أحد المحترفين فإنني أفضل المطبخ الفرنسي، وأقصد معلمي وأستاذي "فنسان"، وهو بالمناسبة يعيش في مصر واستضفته على الهواء ذات مرة في برنامجي على إحدى القنوات الفضائية تقديراً وامتنانا لدوره في تعليمي أصول وفنون الطهو، كما أنني تعلمت أصول المطابخ: الإيطالى والألماني، والياباني، والصيني، والعراقي.

- كيف كانت بدايتك الإعلامية في تقديم برامج الطبخ على القنوات الفضائية؟

البداية كانت في قناة النيل للأسرة والطفل بالتلفزيون المصري، وقد حقّق البرنامج نجاحاً كبيراً، بعدها اتجهت لتقديم برنامج اسمه "أطباق" على قناة "المجد" الفضائية، ثم انتقلت إلى قناة "أون تى في" الفضائية وقدمت بها برنامج "صباحك سكر زيادة"، كما كنت ضيفاً فى برنامج "البيت بيتك" حتى التعاون مع أصدقائى الشيف حسن والشيف الشربينى، ثم انتقلت لقناة الحياة لتقديم برنامج المطبخ.


* ما رأيك في برامج الطهو المنتشرة بكثرة هذه الأيام؟

هناك عدد قليل من هذه البرامج يقدم محتوى جيداً، ولا يتخطون أصابع اليد، إلا أن انتشار برامج الطبخ في المهنة قلّل من المحتوى لأن المصدر واحد، فمثلاً عند تقديم طريقة عمل البيتزا، هناك ألف شخص شاهد الطريقة، وعشرة منهم قدموها علي الميديا بعد أن أضافوا لها.

* لماذا تحرص على تقديم أكلات مختلفة وغير تقليدية؟

المصريون يعشقون كل جديد، والسيدة المصرية دائماً تبحث عن أكلات مختلفة عن المحاشي والصواني والمحمر والمشمر، لذلك أحرص على أن أنقل للجمهور فنون الأكل الغربي لكن على الطريقة المصرية حتى يتقبله ويحبه المصريون، فالأكل الصينى أو الياباني إذا أكلناه بطريقتهم لن يتقبله أو يأكله أحد، لذلك أحرص على وضع اللمسة المصرية التي تجعل طعم الأكل شهياً ولذيذاً.


* كيف اختلف طبخ زمان عن الوقت الحاضر؟

طبخ زمان كان بالطبع أفضل لأنه كان يتم في البيت، وكانت له أصول، وكان مذاقه حلواً، وكل شيء كان يتم طبخه في البيت حتى الخبز، أما الطبخ في الوقت الحاضر فأصبح "تيك أواي" واعتمدنا على أشياء كثيرة من الخارج، كما أن نسبة كبيرة من سيدات البيوت يعتمدن على الأكل السريع، وقديماً كان هناك اجتماع أسري في الأكل على سفرة أو طبلية واحدة في وقت واحد، لكن الآن كل فرد في الأسرة يأكل بمفرده في الوقت الذي يروق له، واختفت الاجتماعات الأسرية على السفرة نفسها.



* هل ورث أولادك عنك حب المطبخ؟ 
 
ابنتي الصغيرة جهاد خريجة كلية إعلام بتقدير امتياز مع مرتبة شرف وتهوى المطبخ وتبتكر وصفات جديدة، أما عبد الرحمن "٢٠ سنة" فهو يدرس بينزنس في جورجيا ويحب المطبخ لكن بشكل بسيط أما هاجر وهي الكبرى فليس لها في المطبخ على الإطلاق.

- هل تحب أكل زوجتك؟

نعم، ودائماً أتناول الأكل من يدها، فهي شاطرة جداً فى أكلها وكثيراً ما آخذ رأيها في بعض الخلطات وهل تتقبلها المرأة المصرية أم لا قبل الظهور في البرنامج ورأيها يفيدني كثيراً وأقتنع به.
 
الكلمات الدالة