الشيف محمد شبشول لـ"النهار العربي": سرّ الطهو في الموهبة والعلم

المصدر: "النهار العربي"
أشرف سلام
محمد شبشول.
محمد شبشول.
A+ A-


محمد شبشول هو واحد من الطهاة العرب البارزين، لبناني درس الطبخ في سوريا، ويعمل في دبي ليقدّم مجموعة من أفخر الأكلات.


كان لـ"النهار العربي" هذه المقابلة مع شبشول، يحكي فيها عن تجربته في عالم الطبخ وأسرار هذه المهنة.


*كيف أثّرت نشأتك على حياتك المهنية؟

أنا لبناني بمزيج سوري، وأنا شيف شاب ذو خبرة لأكثر من 16 عاماً، وقد حققت نجاحات عدة محلياً ودولياً في صناعة الأغذية والمشروبات.


عملت في إدارة المطبخ لتشمل إدارة عمليات الطهو، وتطوير وتنفيذ وإدارة المفاهيم المبتكرة، والتوظيف والاختيار، وتدريب الموظفين وتطويرهم، وأنا على درجة عالية من الخبرة والإبداع في تقديم عروض الطعام الرائعة.

 

*كيف بدأت مسيرتك المهنية في عالم الطهو وكيف أحببت هذه المهنة؟

 بدأت منذ أن كنت أساعد والدتي في المطبخ لتحضير الفطائر، ومنذ ذلك الوقت أصبح لدي شعور بالرغبة في  الطهو وتقديم الطعام اللذيذ للأشخاص كي يصبحوا سعداء. وبدعم كبير من عائلتي، قررت دراسة الطبخ وإدارة الفنادق، ومن هناك بدأت في التدريب في الفنادق لاكتساب المزيد من المعرفة حول المطبخ والفندقة عموماً، ثم أصبح الطبخ مثل حمضي النووي، فهو هوايتي.

 

*ما هي أكثر الصعوبات التي تواجهها عادة في عملك؟

 التحدي المشترك لكل طاهٍ هو كيف يعمل بطاقة 100% كل الوقت ويتمكن من التأقلم مع ظروف العمل فمن السهل الشكوى من العمل.

 

*هل الطبخ مجرد علم أم موهبة في الأساس؟

 أستطيع القول إن الطبخ يعتمد على كليهما، فاجتماع العلم والموهبة يقدم نتيجة رائعة للضيوف.


*كيف تصنع الوصفات؟ وكيف تُقيّم طعمها في البداية؟

 بمجرد أن أرغب في إنشاء أو تطوير وصفة جديدة، وقبل أن أحصل على إناء أو مقلاة، يجب مراعاة عناصر الوصفة، المكوّنات الموسمية وما يمكن أن يكون مناسباً في طبق واحد.

 كذلك أبحث في كتب الطبخ وعلى الإنترنت ثم أبدأ في وضع الخطوة الأولى، فعمل الوصفة ليس رحلة سهلة حقاً، فهي تحتاج إلى تركيز كبير ومعرفة كل العناصر الموضوعة في الطبق أو اللوحة الفنية.

 وأستمر في المحاولة حتى أحضّر المنتج النهائي، ثم أنتقل لمرحلة التذوق، واستطلاع الآراء، ووضع اللمسة الأخيرة.

 

*كيف أثّرت حياتك في دبي، تلك المدينة المليئة بجنسيات وثقافات متعددة، على عملك ووصفاتك؟

دبي مكان رائع للحياة والعيش بها، وهناك كثير من الفرص للتعلم وتطوير نفسك، ودبي مكان يمكنك من خلاله التعلم واكتساب المعرفة كل يوم، ومع ميزة وجود جنسيات متعددة، يمكنك معرفة المزيد عن طعام البلدان الأخرى وثقافتها، وهذا يدفعني إلى ابتكار وصفات جديدة مع اندماج رائع بين الثقافات.

 

*ما هو حلم الشيف محمد شبشول؟ وهل المطبخ العربي له متابعة عالمية وطلب كبير مثل المطبخ الفرنسي على سبيل المثال؟

أحلم كثيراً بفتح سلسلة مطاعم خاصة بي، والأكلات العربية عالمية بالطبع، والعديد من الجنسيات يحبون نكهات الطعام العربية وخلطات البهارات الخاصة بنا وتقنيات الطهو العربية.


*ما هي الأكلات التي تتناولها؟

 سأكون بسيطاً جداً، لأن قطعة صغيرة من المناقيش يمكن أن تجعلني سعيداً طوال اليوم.

 
الكلمات الدالة