إعلان

"متلازمة هافانا" تثير القلق... ما هي؟

المصدر: النهار العربي
متلازمة هافانا تثير القلق بعد تسجيل حالات عدة.
متلازمة هافانا تثير القلق بعد تسجيل حالات عدة.
A+ A-
أصيب أربعة دبلوماسيين أميركيين يعملون في جنيف وباريس بمرض عصبي غامض يعرف بـ"متلازمة هافانا" وقد تمّ نقل أحدهم من سويسرا إلى الولايات المتحدة لتلقي العلاج، وفق ما أفادت صحيفة "الوول ستريت جورنال".
 
وقد تمّ الإبلاغ عن هذه الحالات المشتبه فيها من قبل المسؤولين الأميركيين العاملين في المدينتين الأوروبيتين خلال الصيف الماضي، وبذلك ينضم هؤلاء الدبلوماسيون إلى نحو 200 آخرين ممن أصيبوا بـ"متلازمة هافانا" أثناء وجودهم في الصين وأميركا الجنوبية وأماكن أخرى في أوروبا منذ توثيق هذه الحالات في العام 2016.
 

وتعد "متلازمة هافانا"، ظاهرة صحية أطلقت تيمناً بالعاصمة الكوبية، حيث أبلغ دبلوماسيون ومسؤولون أميركيون للمرة الأولى عن أعراض صحية غير اعتيادية في العام 2016.
 
أما أبرز الأعراض التي تشملها هذه المتلازمة فهي:
- الصداع
- صعوبة في الإدراك
- الدوخة
- طنين الأذن
- مشاكل في الرؤية
- عدم التوازن.
 
وقد عانى العديد من الدبلوماسيين من العوارض لسنوات بعد الإبلاغ عنها، في حين أعلن البعض عن إصابات في الدماغ.
 
 
متلازمة هافانا ولغز الميكروويف
بحسب خبراء الصحة وشهادات المصابين، فإن الأعراض تظهر فجأة وبلا مقدمات. من جانبهم، درس الخبراء في مركز إصابات الدماغ وعلاجه بجامعة بنسلفانيا حالات بعض المواطنين الأميركيين الذين أصيبوا في كوبا، ونشروا دراسة في عام 2018 في مجلة الجمعية الطبية الأميركية.

كتب الباحثون في الدراسة أن المرضى يعانون من ضعف شديد في توازنهم وقدراتهم المعرفية والحركية والحسية، مثلهم مثل الأشخاص الذين عانوا من ارتجاج شديد في المخ. ولكن على عكس حالات الارتجاج، لم تختف الأعراض. كان المصاب يهدأ فقط بين الحين والآخر قبل أن تعاوده الأعراض بشكل أكثر قوة وحدة.
 
 
في المقابل، توصلت دراسة نشرت عام 2019 في مجلة "جاما" العلمية، إلى أن 40 شخصاً من المحتمل أن يكونوا قد أصيبوا بـ"متلازمة هافانا" وأعراضها العصبية، لديهم حجم المادة البيضاء في الدماغ بشكل أصغر بكثير مقارنة بغيرهم، علماً أن هذه المادة مسؤولة عن سرعة ونقل الإشارات العصبية الكهربائية في الدماغ.
وأضافت الدراسة أن هناك أيضاً اختلافات برزت في بنية الدماغ، مؤكدة ضرورة إجراء المزيد من الفحوصات والدراسات، وفق ما نقل موقع "هيلث" الطبي.

ليس من الواضح تماماً ما الذي يسبب "متلازمة هافانا"، إلا أن دراسة للأكاديمية الوطنية للعلوم تشير إلى أن المتلازمة ناجمة على الأرجح عن سلاح الميكروويف أو جهاز الطاقة الموجهة.

ومع ذلك، إن السلطات لا تزال غير متأكدة بشأن الأسباب التي أدت إلى تلك "الحوادث الصحية الشاذة". لكن التخمينات كثيرة بالطبع. إذ أعرب الخبراء في الأكاديميات الوطنية للعلوم والهندسة والطب في الولايات المتحدة عن إحداها في كانون الأول (ديسمبر) 2020، وهي أن "نبضات موجهة من طاقة الترددات الراديوية" كانت وراء الأعراض.
 
في حين يعتقد باحثون آخرون أن "متلازمة هافانا" ناتجة من "أسلحة الميكروويف" التي يستخدمها خصوم الولايات المتحدة لاستهداف الدبلوماسيين ومسؤولي المخابرات وعائلاتهم على وجه التحديد. وهذه الأسلحة تم تطويرها بالفعل وتستخدم الإشعاع عالي التردد.

ويؤكد العلماء أن إرسال طاقة تردد راديو للدماغ والأذن من شأنه أن يغيّر من وظيفتهما، لكن يصعب رصد ومعرفة نمط الإصابة من التعرض لترددات الراديو.
 
كما خلص تقرير للحكومة الأميركية إلى أن المرض الغامض الذي عانى منه الدبلوماسيون الأميركيون في كوبا كان على الأرجح بسبب إشعاع الموجات الدقيقة (المايكروويف) الموجه.
 
وجاء في التقرير أن "اللجنة شعرت بأن العديد من العلامات والأعراض والملاحظات المميزة والحادة التي أبلغ عنها موظفو (الحكومة) تتفق مع تأثيرات طاقة التردد الراديوي النبضي الموجّه".
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم