إعلان

دراسة جديدة: إيبوبروفين يُفاقم الآم الظهر

المصدر: النهار العربي
سيدة تعاني من آلام الظهر
سيدة تعاني من آلام الظهر
A+ A-
خلصت دراسة جديدة الى أن استخدام الإيبوبروفين لعلاج آلام الظهر قد يؤدي الى ‏زيادة فرص الألم على الامد الطويل. ‏

لعقود عديدة، كان علاج الألم باستخدام الادوية المضاضة للالتهابات ‏ممارسة طبية  ‏أساسياً.‏

ويشتبه الباحثون بأن مضاضات الالتهاب تسبّب خللاً في جهاز المناعة  الذي يلعب ‏دوراً مهماً في إصلاح الضرر. ‏

ووجدت الدراسة التي شملت  نصف مليون بريطاني أن أولئك الذين استخدموا ‏المسكنات المضادة للالتهابات مثل الإيبوبروفين لعلاج آلام الظهر يواجهون  ‏مخاطر أعلى بنسبة 70 في المئة للإصابة بألم طويل الأمد مقارنة بأولئك الذين ‏تناولوا مسكن بديل كالباراسيتامول. ‏

وقال أحد كبار المؤلفين من جامعة ماكغيل في كندا البروفسور جيفري موغيل: ‏‏"وجدنا أن هذا العلاج القصير الامد قد يؤدي الى مشاكل على المدى البعيد".‏

وذكر خبراء آخرون أن النتائج كانت مثيرة للاهتمام، لكنهم حذروا من أن "تجربة ‏سريرية عشوائية يتم فيها مراقبة المرضى بعد اعطائهم علاجات مختلفة، ستكون ‏ضرورية قبل الطلب من الاطباء تجنّب العقاقير غير الستيرويدية المضادة ‏للالتهابات مثل الابوبروفين".‏
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار العربي الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم