إعلان

كيف يمكن التخلص من زيادة الوزن بالنظام المتوسطي؟

المصدر: النهار العربي
تعبيرية
تعبيرية
A+ A-

نبحث عادةً عن الحميات الصارمة التي تساعد على خفض الوزن بأسرع وقت ممكن. فتبدو الحمية السريعة عادةً أكثر جاذبية. لكنّ في الواقع لهذه الحميات الصارمة والسريعة التي تساعد على التخلص من الكيلوغرامات الزائدة سريعاً، آثاراً جانبية عديدة ومخاطر لا يمكن الاستهانة بها والأسوأ أنه سرعان ما يُكتسب الوزن الذي تمت خسارته مع زيادة أيضاً وخلال فترة أقصر مما كان متوقعاً. أما النظام المتوسطي فيعتبر من الحميات المفضلة لاختصاصي التغذية لاعتباره صحياً ومتوازناً ويؤمن كافة الحاجات الغذائية للجسم فيما يساعد على خفض الوزن للمدى البعيد.

 

كيف يمكن خفض الوزن بفضل الحمية المتوسطية؟

يعتبر النظام المتوسطي أقرب إلى نمط الحياة منه إلى حمية لخفض الوزن. إذ يرتكز هذا النظام على عادات غذائية صحية لا تدخل في إطار الحمية الصارمة. فبحسب ما نشر في Medisite يسمح اتباعه بخفض الوزن، وإن لم يكن هذا هدفه الأساسي. وكونه لا يعتبر حمية بكل ما للكلمة من معنى هو لا يحدد كمية الوحدات الحرارية التي يمكن تناولها ضمنه بحيث على من يتبعه أن يحدد الكميات التي يتناولها والحصص بهدف خفض الوزن أو الحفاظ على وزن صحي. هذا ويجب الحرص أيضاً على النشاط الجسدي. علماً أن النظام المتوسطي يعتمد على الأطعمة النباتية بشكل أساسي ما يجعله قليل الدهون والبروتينات الحيوانية ويساعد بالتالي على خفض الوزن على هذا الأساس.

وبحسب دراسة إسبانية حديثة، لا يسبب هذا النظام زيادة في الوزن حتى في حال تناول كميات زائدة من الأطعمة التي يتضمنها.

 

ما الفوائد الصحية للنظام المتوسطي؟

أُثبت أن الأشخاص الذين يتبعون النظام المتوسطي يعيشون حياة أطول ويكونون أكثر عرضة للإصابة بالسرطان وبأمراض القلب والشرايين والسكري من النوع الثاني والأمراض المزمنة. كما أن اتباعه يساعد على الحد من خطر الإصابة بداء ألزهايمر. مع الإشارة الى أن هذا النظام يرتكز بشكل أساسي على الخضر والفاكهة والبقوليات إضافة إلى اللحوم، خصوصاً السمك والبيض وزيت الزيتون والجوز والحليب ومشتقاته، وقد يختلف بالتفاصيل المرتبطة به بحسب الدول في منطقة البحر المتوسط بحسب عادات كل من الشعوب في هذه المنطقة. في المقابل هو قليل الدهون ومصادر السكر، في ما عدا الفاكهة والعسل.

 

انطلاقاً من ذلك يبدو هذا المتوازن الذي يحتوي على أطعمة من مختلف المجموعات الغذائية الأساسية للجسم، المفضّل للحفاظ على الصحة وخفض الوزن في الوقت نفسه بطريقة صحية وللمدى البعيد وبشكل يحد من احتمال اكتساب الوزن مجدداً وباسرع مما هو متوقع، كما يحصل مع الحميات الصارمة والسريعة التي تسمح بخفض الوزن سريعاً لكنها غير صحية وفي الوقت نفسه يمكن استعادة الوزن الذي تمت خسارته سريعاً بعد وقفها بسبب مبدأ الحرمان الذي تعتمد عليه، إذ يحتاج الجسم إلى أطعمة من مختلف المجموعات الغذائية في مختلف الأوقات تجنباً للشعور الحرمان وأيضاً للمشاكل الصحية التي يمكن أن تنتج منه.

 

 

الكلمات الدالة